Accessibility links

logo-print

أولمرت يشكل لجنة للتحقيق في حرب إسرائيل ضد لبنان


شكل مجلس الوزراء الإسرائيلي الأحد لجنة للتحقيق في الطريقة التي تعامل بها الجيش والحكومة مع حرب لبنان استجابة للمطالب بإجراء تحقيق. ولكنه رفض مطلب محاربين قدامى إجراء تحقيق مستقل.

وتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت لانتقادات قيل فيها انه شن حملة على لبنان لم يستعد لها جيدا ولم تؤد إلى القضاء على حزب الله، بعد أن أسرت جنديين إسرائيليين وقتلت ثمانية آخرين في عملية عبر الحدود في12 يوليو/تموز.

وأطلق حزب الله نحو أربعة آلاف صاروخ على إسرائيل خلال الصراع الذي استمر34 يوما. وشكا ضباط احتياط إسرائيليون حاربوا في لبنان من ضعف التدريب والتكتيكات.

وشارك آلاف الإسرائيليين في احتجاجات للمطالبة بإجراء تحقيق مستقل في الحرب من جانب لجنة خاصة يعين قاض من المحكمة العليا أعضاءها.
وقال اولمرت إن مثل هذا التحقيق الذي أدى في حروب إسرائيلية عربية سابقة إلى استقالة قيادات عليا في البلاد، سيهدر الوقت.
وقد وافق20 عضوا في مجلس الوزراء مقابل رفض اثنين وامتناع عضو عن التصويت، على ترشيح اولمرت للقاضي المتقاعد الياهو فينوجراد وأربعة أعضاء آخرين للجنة تحقق في كيفية تعامل الزعماء السياسيين والقادة العسكريين مع الحرب.

وتظاهر عشرات من المحاربين القدامى خارج مكتب رئيس الوزراء رافعين لافتات تطالب باستقالة أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس ورئيس أركان الجيش اللفتنانت جنرال دان حالوتس.

وأحضر المحتجون حمارا ورفعوا لافتة كتب عليها "الحمار فقط هو الذي لا يرى أن لجنة فينوجراد مجرد إجراء شكلي لتبرئة ساحة المسؤولين."

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن اللجنة ستبدأ عملها الاثنين.
وقالت وزارة الدفاع إن بيريتس زعيم حزب العمل الشريك الرئيسي في الائتلاف الحاكم، أيد اللجنة التي عينتها الحكومة.

وكان بيريتس يطالب بتحقيق مستقل في الحرب التي قتل فيها 157 إسرائيليا أغلبهم من الجنود ونحو1200 في لبنان أغلبهم من المدنيين قبل إعلان الهدنة في14 أغسطس/ آب.

ومن المتوقع أن يطلب فينوجراد بوصفه قاضيا متقاعدا، من وزير العدل منح اللجنة نفس السلطات التي يتمتع بها أي تحقيق مستقل، مثل إصدار مذكرات استدعاء ومنح الشهود حصانة.

والاعضاء الآخرون في لجنة التحقيق هم ضابطا احتياط برتبة جنرال ومحلف وأستاذ جامعي في السياسة العامة.
XS
SM
MD
LG