Accessibility links

logo-print

حزب الفضيلة الإسلامي في العراق يقدم مشروعا يتعلق بتشكيل الإقاليم لإنهاء الأزمة السياسية


قال نائب من حزب الفضيلة الإسلامي في العراق الإثنين إن الحزب قدم مسودة مشروع إلى البرلمان حول تشكيل الاقاليم ينص على أن تشكل كل محافظة إقليما وذلك بهدف الخروج من الأزمة السياسية القائمة.

وأوضح كريم اليعقوبي متحدثا باسم الحزب الشيعي الذي يحتل 15 مقعدا أن مشروع الحزب يطمئن الأطراف السياسية ويزيل مخاوفها كما أنه يحقق التخلص من السقف الزمني، وفقا للدستور، وعدم إضاعة الفيدرالية فضلا عن أنه مشروع وطني لا صبغة طائفية له.

وأكد أن المشروع يبعد التداعيات الإقليمية والدولية لأن شبح التقسيم سيختفي. وقال اليعقوبي: "إنه فرصة لكل محافظة كي تدير شؤونها بنفسها والشعور بأن مواردها تعود إلى أبنائها بالإضافة إلى أنه يهيئ الكوادر القيادية لتشكيل الأقاليم".

من جهته، قال النائب عن حزب الفضيلة المشارك في الائتلاف الموحد حسن الشمري: "إن هذا المشروع لا يشمل اقليم كردستان العراق".

وكان الشمري أكد قبل حوالي عشرة أيام أن اللامركزية الإدارية هي الأفضل والأنسب في الوقت الراهن كبديل عن الفيدرالية التي ستفشل بوجود الميلشيات والتدخلات الأجنبية.
وأضاف الشمري في حينها أن الحزب يرى أيضا أن تأجيل تطبيق الفيدرالية إلى حين تهيئة القيادات السياسية والجماهير الشعبية وزوال الملابسات الراهنة التي من شأنها إفشال الفيدرالية، وخصوصا الميليشيات والتدخلات الأجنبية.

وقد جدد رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق مطالبته بإقليم في وسط العراق وجنوبه، معتبرا أن هذه الخطوة تشكل ضمانة بعدم عودة الديكتاتورية.

ويطالب الحكيم، رئيس قائمة الائتلاف الموحد وله 128 مقعدا في البرلمان، باستمرار إقامة فيدرالية الجنوب والوسط، لكن مطالباته لا تلقى تجاوبا في بعض الأوساط السياسية وخصوصا لدى العرب السنة الذين يعتبرون أنها قد تكون مقدمة لتقسيم العراق.
XS
SM
MD
LG