Accessibility links

logo-print

متظاهرون في مدينة غزة يرغمون المجلس التشريعي الفلسطيني على تأجيل اجتماعه


تأجلت جلسة في المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة إلى إشعار آخر بعد صدامات بين موظفين وحراس شخصيين لرئيس الوزراء إسماعيل هنية الذي كان يفترض أن يلقي كلمة أمام البرلمان.

وأعلن مسؤول في الدائرة الإعلامية في المجلس التشريعي أنه تم رفع الجلسة حتى إشعار آخر بعد الاحتجاجات التي حدثت صباح الإثنين أمام المجلس.

ولفترة وجيزة، حال مئات المتظاهرين المحتجين على عدم دفع رواتبهم منذ مارس/آذار الماضي، دون دخول هنية إلى مقر المجلس التشريعي حيث كانت ستتم مساءلته من قبل نواب حركة فتح.

وقد جلس المحتجون على الأرض أمام المدخل الرئيسي للمجلس لمنع سيارة رئيس الوزراء من الدخول. ثم أحاطوا بالسيارة وأخذوا يطرقونها بأيديهم، وهم يهتفون "هنية، أين رواتبنا؟".

وأطلق بعض رجال الشرطة عيارات تحذيرية في الهواء لتفريق الجموع، وحصل تدافع بين الحراس الشخصيين لهنية وبعض المتظاهرين.

وقالت النائبة في فتح نعيمة الشيخ علي إن حراسا لهنية قاموا بدفعها بعد أن طلبت منهم توضيحات. وقالت: "قام أحد الحراس بدفعي وصوب سلاحه في اتجاهي وشتمني."
XS
SM
MD
LG