Accessibility links

هجمات انتحارية تسفر عن مقتل وإصابة العشرات في العراق وإبطال مفعول سيارات مفخخة


قال مصدر في الشرطة العراقية إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط طابور من الأشخاص كانوا ينتظرون دورهم لتعبئة قوارير الغاز المنزلي في وسط مدينة تلعفر على 80 كيلومترا غرب الموصل ما أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة 17 آخرين بجروح. وأضاف المصدر أن شرطيين قتلا أيضا في التفجير.
كما ذكرت مصادر أمنية وطبية الاثنين أن تسعة من عناصر الشرطة والجيش بينهم ضابط، قتلوا الأحد في هجمات استهدفت الجيش والشرطة والقوات الأميركية في مدينة الفلوجة التي تبعد 50 كيلومترا غرب بغداد.
وأضافت المصادر أن سيارة مفخخة استهدفت المبنى المجاور لمقر مديرية شرطة الفلوجة حيث قتل سبعة عناصر بينهم مسؤول الاستخبارات النقيب سفيان عبد الهادي عبيد المحمدي.

وتابعت أن اثنين من عناصر الجيش قتلا في انفجار سيارة مفخخة استهدفت الحاجز الرئيسي على المنفذ الشرقي للفلوجة.
وأشارت إلى أن سيارة مفخخة أخرى استهدفت حاجز المدخل الجنوبي للمدينة، منفذ النعيمية، ما أدى إلى إحراق آلية عسكرية تابعة للحرس الوطني في حين استهدفت سيارة رابعة حاجز طريق الحلابسة، غرب الفلوجة.

وأكدت المصادر أن سيارة مفخخة استهدفت المقر الرئيسي للقوات المتعددة الجنسيات في الفلوجة. ولم تعرف حصيلة ذلك.
واستخدم المسلحون كذلك قذائف الهاون في الهجوم على مقر القوات المتعددة الجنسيات.

في هذه الأثناء، أكد متحدث عسكري أميركي لوكالة الأنباء الفرنسية وقوع خمس هجمات انتحارية بواسطة سيارات مفخخة. وقال إن تلك الهجمات الانتحارية أدت إلى مقتل ثلاثة من الجنود العراقيين وأربعة من الشرطة كما أصيب مدنيان وجندي من القوة المتعددة الجنسيات بجروح. وأضاف أن ثلاثة من المسلحين قتلوا خلال العملية.

وقتل ما لا يقل عن 13 شخصا وأصيب حوالي 10 آخرون بجروح في تفجير انتحاري استهدف مركز الحرية للتطوع في الشرطة العراقية في مدينة الرمادي بعد ظهر الإثنين.
ولم يكن بإمكان المصدر تأكيد ما إذا كان التفجير ناجم عن شخص يرتدي حزاما ناسفا أم سيارة مفخخة. وغالبا ما يتم استهداف مراكز التطوع في الجيش أو الشرطة في محافظة الأنبار.

من جهة أخرى أعلن متحدث رسمي عسكري عراقي الإثنين اعتقال 32 مسلحا ومقتل ستة آخرين خلال أسبوع في جميع مناطق العراق كما تم إبطال مفعول 11 سيارة مفخخة و64 عبوة ناسفة.
ولم يوضح المتحدث خلال مؤتمر صحفي جنسيات المعتقلين. ورأى المتحدث أن تضييق الخناق على الإرهابيين في بغداد أدى إلى اتجاههم نحو كركوك وديالى.
وغالبا ما تعلن السلطات العراقية عن عمليات اعتقال لعدد من المسلحين وضبط كميات من المتفجرات والأسلحة.
XS
SM
MD
LG