Accessibility links

رايس تؤكد مواصلة سعي بلادها لاستصدار قرار متعلق بإيران عن مجلس الأمن


أعلنت وزير الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الاثنين أن بلادها تواصل الجهود لاستصدار قرار بشأن إيران إلا أنها أشارت إلى أن مجلس الأمن لن يجتمع هذا الأسبوع.
ورفضت رايس التعليق على إمكانية عقد الدول الكبرى اجتماعا مع إيران لا تشارك فيه الولايات المتحدة.
وقالت في مستهل لقاء مع نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني عشية افتتاح الجمعية العمومية للأمم المتحدة إن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا ستجتمع مساء الثلاثاء لبحث المسألة.
إلا أن المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك كان قد أعرب عن تأييده مقاربة مزدوجة تترك لطهران الخيار بين الجزرة الأوروبية والعصا الأميركية على حد تعبيره.
وقال إنها إستراتيجية تهدف إلى بذل كل ما هو ممكن من أجل إقناع إيران باعتماد مقاربة ايجابية.
من ناحية أخرى، قال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي ستيفن هادلي إن واشنطن تريد أن تتحقق من تعليق إيران أنشطة تخصيب اليورانيوم وعندئذ ستكون مستعدة للانضمام إلى المفاوضات حول برنامج طهران النووي.
وأكد أن الدول الست اتفقت على المقاربة المزدوجة لمواجهة التحدي النووي الإيراني إلا أنها عجزت على الاتفاق بشأن فرض عقوبات.
يذكر أن البيت الأبيض استبعد تماما أي اجتماع بين الرئيس بوش والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي سيتحدث أيضا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء.
بدوره، دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى مواصلة الحوار مع إيران.
وعرض شيراك قبل التوجه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تتخلى الدول الست الكبرى المكلفة الملف النووي الإيراني عن اللجوء إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات وأن تتخلى إيران عن تخصيب اليورانيوم خلال المفاوضات.
من ناحية أخرى، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إنه لا يزال يأمل في فتح مفاوضات بين إيران والاتحاد الأوروبي لحل الخلاف بشأن النشاط النووي الإيراني.
وأضاف البرادعي خلال خطاب ألقاه أمام مندوبي 140 دولة لدى افتتاح الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة أن المفاوضات تهدف إلى التوصل إلى تسوية كاملة تستجيب من جهة لمخاوف الأسرة الدولية بشأن طبيعة البرنامج النووي الإيراني ومن جهة أخرى لمخاوف إيران الاقتصادية والسياسية والأمنية.
XS
SM
MD
LG