Accessibility links

شيراك يبحث مع عنان مسيرة السلام في الشرق الأوسط ويصف قضية دارفور بكارثة إنسانية


قال الناطق باسم قصر الرئاسة الفرنسية جيروم بونافون إن الرئيس جاك شيراك قدم مساء الاثنين للامين العام للامم المتحدة كوفي عنان أفكارا حول مسيرة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكان الرجلان قد التقيا حول عشاء عمل لمدة ساعة ونصف في نيويورك حضره وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي ومساعدو الأمين العام. وأضاف قائلا:
"قدم الرئيس شيراك لأمين عام الأمم المتحدة أفكارا حول إعادة إطلاق مبادرة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين" مشيرا إلى أن الرئيس الفرنسي شدد على أهمية إعادة بناء الثقة بين الطرفين.

وتابع أنه ينبغي تنظيم اجتماع للجنة الرباعية حول الشرق الأوسط يعقد على إثره مؤتمر دولي مخصص لتوضيح الضمانات التي يمكن للأسرة الدولية أن تقدمها إلى الإسرائيليين والفلسطينيين في سبيل تنفيذ اتفاق للسلام.

وأشار بونافون إلى أنه لم يتم التطرق إلى الملف النووي الإيراني داعيا القوى العظمى إلى عدم اللجوء إلى مجلس الأمن بهدف فرض عقوبات على طهران.

على صعيد آخر قال الرئيس الفرنسي إنه قلق جدا من خطر وقوع كارثة إنسانية في دارفور.

وأشار إلى أنه ينوي الطلب من الأمم المتحدة أن توجه نداء لاستنفار الأسرة الدولية وأن تطالب المنظمة الدولية بشكل طارئ انتشار قوة من الأمم المتحدة لمنع وقوع كارثة إنسانية.

وتعارض الخرطوم نشر قوة من الامم المتحدة في هذه المحافظة الغربية من السودان. وفيما يتعلق بدارفور أيضا صرح الوزير البريطاني للشؤون الإفريقية اللورد ديفيد تريسمان الثلاثاء في حديث مع هيئة الإذاعة البريطانية CNN بأن تدخل الأسرة الدولية في دارفور يعتبر قضية حاسمة.

وأكد تريسمان: "المهم بالنسبة الينا هو التوصل إلى تحرك دولي". وتابع أن أساس المشكلة هو معرفة أي قوات ينبغي إرسالها إلى دارفور ومن أين ستأتي هذه القوات وهو ما سيتم تقريره في الأمم المتحدة بواسطة عقد مؤتمر يقتصر عمله على تشكيل قوة دولية.
XS
SM
MD
LG