Accessibility links

أحمدي نجاد: لا نخشى هجوما عسكريا أميركيا على منشآت إيران النووية


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلة أجرتها معه مجلة تايم الأميركية الأسبوعية إنه لا يخشى هجوما عسكريا أميركيا على منشآت بلاده النووية.
وعندما سئل عما إذا كان القلق يساوره حيال احتمال تعرض بلاده لهجوم، رد قائلا كلا.
وسأل الزعيم الإيراني مجلة تايم بدوره عما إذا كانت الحكومة الأميركية تتميز بعدم العقلانية مضيفا إنه يأمل في ألا يكون الأمر كذلك، وقال: "إننا لسنا بحاجة لهجمات".

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتهم إيران باستخدام برنامج الطاقة النووية المدني كغطاء من أجل تطوير أسلحة نووية ولم تستبعد القيام بإجراء عسكري للحيلولة دون إمتلاك إيران لسلاح نووي، إلا أن طهران تنفي هذه التهمة.
وطبقا لما تقوله مجلة تايم بناء على مقابلات أجرتها مع خبراء ومسؤولين حكوميين، فإن الضربة الأميركية لإيران لو تمت فإنها ستستهدف ما يقرب من 1,500 موقع مستخدمة قاذفات القنابل الضخمة من طراز (بي-2) وصواريخ كروز.

وقال الرئيس الإيراني عندما سئل عن ملاحظاته المتكررة التي يشكك فيها بصحة المذبحة التي تعرض لها اليهود، إن كل من يحاول القيام بأبحاث في هذا المجال يزج به في السجن. وتساءل، لماذا لا يسمحون بإجراء بحث مستقل في هذه المسألة.
وقال في المقابلة أيضا: "دعونا نفترض أن المذبحة وقعت، فأين وقعت، وما هو الخطأ الذي ارتكبه الشعب الفلسطيني في هذا السياق. إن هذه التساؤلات واضحة جدا ونحن بانتظار إجابات عليها".

كما صرح أحمدي نجاد قبل أن يشارك الثلاثاء في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة بأن العالم بمجمله مضطرب بسبب أجواء التهديد والتوتر والمواجهة والصلف والكراهية. هذه الأمور لا يمكن أن تقود العالم إلى هدوء وسلام دائميين.

وحول المشاكل الحادة في العراق ولبنان وافغانستان والعراق، رأى الرئيس الايراني أن الجمعية العامة ستكون مناسبة جيدة لإجراء محادثات مع زملائه من أجل التوصل إلى حلول أفضل.

وهذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها أحمدي نجاد في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ انتخابه في يونيو/حزيران 2005.

وقال الرئيس الإيراني لصحفيين إيرانيين عند وصوله إلى مطار كنيدي في نيويورك: "لا يمكن أن نجد شخصا يمكن أن يقول جازما إن مستقبل الجنس البشري مشرق". لكنه أضاف أن الجمهورية الإسلامية لديها رؤية واضحة جدا وشفافة لطريقة إدارة العالم.
وقال أحمدي نجاد إن الجمهورية الإسلامية وشعبها لديهما نظام فعال لإدارة العالم وسيقدمانه ويناقشانه.
XS
SM
MD
LG