Accessibility links

logo-print

أنصار حماس يتظاهرون في غزة ويطالبون عباس بدفع رواتب الموظفين


طالب الآلاف من أنصار حركة حماس الذين خرجوا في مظاهرة حاشدة في غزة محمود عباس بتحمل مسؤوليته كرئيس للسلطة ودفع رواتب الموظفين.
ورفع المتظاهرون شعارات مناوئة لعباس اتهمته بالتخلي عن رئيس الوزراء إسماعيل هنية وتحميله لوحده مسؤولية تردي الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.
وجدد المتظاهرون البيعة لهنية مؤكدين عزم حركة حماس في الاستمرار في قيادة الحكومة وعدم الاستقالة مهما تصاعدت الضغوط عليها.
من ناحية أخرى، كشفت مصادر فلسطينية في وزارة المالية أنه لم يتقرر بعد تسليم موظفي السلطة الفلسطينية رواتبهم قبل شهر رمضان رغم نجاح الرئيس محمود عباس في توفير 50 مليون دولار كمنحة من دولة قطر.
يذكر أن المتظاهرين من حركة حماس اعتدوا بالضرب على ثلاثة صحافيين فلسطينيين في مدينة غزة.
وأصدرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين بيانا أدانت فيه بشدة عملية الضرب التي استهدفت كلا من موفق مطر وخالد بلبل وضياء حديد خلال قيامهم بعملهم المهني.
وطالبت النقابة عباس وكافة المسؤولين الفلسطينيين بالعمل على حماية المؤسسات الإعلامية والصحافيين الفلسطينيين من الاعتداءات التي قالت إنها تهدف إلى إسكات الصوت الفلسطيني ووأد حرية التعبير على حد تعبير النقابة.
هذا اقتحم مسلحون مجهولون مكتب وكالة الأنباء الفلسطينية في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة واعتدوا على أحد الموظفين بالضرب ودمروا بعض معدات المكتب.
واتهم المسلحون الوكالة بالتحيز في تغطيتها للأخبار الفلسطينية، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.
على صعيد آخر، أشار استطلاع للرأي أجراه معهد الدراسات والبحوث المسحية في رام الله إلى أن 54 في المئة من الفلسطينيين غير راضين عن أداء الحكومة التي تقودها حركة حماس.
وقال 67 في المئة ممن شملهم الاستطلاع إنهم لا يعتقدون بأن على حركة حماس القبول بشرط الاعتراف بإسرائيل.
وأفاد الاستطلاع أن 38 بالمئة من المستطلعين سيصوتون لحركة حماس في حال إجراء انتخابات عامة اليوم في حين قال 41 بالمئة إنهم سيصوتون لحركة فتح.
XS
SM
MD
LG