Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية تنحي رئيس محكمة الأنفال لوصفه صدام بأنه غيرديكتاتوري


وجه قرار الحكومة العراقية تنحية رئيس المحكمة الجنائية العليا القاضي عبد الله العامري الذي يرأس جلسات محاكمة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين وستة من معاونيه في ما يعرف بحملة الأنفال ضربة قاسية إلى حيادية المحكمة الجنائية العليا خصوصا وأنها المرة الثانية التي يستقيل فيها قاض أو تتم تنحيته منذ مطلع السنة الحالية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ تنحية القاضي العامري رئيس المحكمة بعد وصفه صدام بأنه ليس ديكتاتورا.

وقال الدباغ: "حكومة العراق تشعر بان القاضي لم يعد حياديا وخصوصا لدى وصفه صدام حسين بأنه ليس ديكتاتورا."

وأضاف أن القانون يقضي بـ" نقل أي قاضٍ أو مدعٍ عام إلى مجلس القضاء الأعلى إذا لم يكن يقوم بواجباته."

وأشار الدباغ إلى أن الناس انتفضوا لأنهم شعروا بأنه لم تعد هناك حيادية في المحكمة.

هذا وقد انتقد خبير قانوني في منظمة مراقبة حقوق الإنسان قرار الحكومة ووصفه بأنه "انتهاك فاضح لاستقلالية المحكمة... إن تصريحات الدباغ تُظهر أن الحكومة العراقية لا تتفهم استقلالية القضاء... وهذا القرار يعرض استقلالية المحكمة للمخاطر."

وقال مسؤول أميركي إن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وستة من معاونيه سوف تستأنف اليوم على الرغم من إقالة القاضي عبد الله العامري من منصبه كرئيس للمحكمة الجنائية العليا التي تتولى محاكمة حسين ومعاونيه. وأضاف المسؤول الأميركي أن المحاكمة ستستمر بمعزل عمن سيتولى رئاسة المحكمة، مشيرا إلى أنه لا يعرف من سيخلف العامري.
XS
SM
MD
LG