Accessibility links

logo-print

رئاسة الأركان الإسرائيلية تعلن انها لن تكمل انسحابها الجمعة من جنوب لبنان


قال رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي دان حالوتس ان القوات الاسرائيلية لن تكمل انسحابها من جنوب لبنان بحلول يوم الجمعة كما اشارت السلطات سابقا.

وصرح حالوتس للصحافيين "كنا نأمل بشدة ان يستكمل الانسحاب بحلول الجمعة، ولكن وبعد اتصالات مع الامم المتحدة والجيش اللبناني، لا تزال هناك مسائل لم تحل".

واضاف "آمل ان تحل هذه المسائل خلال اليومين او الثلاثة المقبلة بعد العطلة"، في اشارة الى الاحتفال برأس السنة اليهودية الذي يبدأ عند غروب شمس الجمعة.

وتأتي تصريحات حالوتس في الوقت الذي أعلن فيه وزير الدفاع اللبناني الياس المر الاربعاء ان الانسحاب النهائي للجيش الاسرائيلي من جنوب لبنان سيتم مبدئيا وبشكل كامل الجمعة المقبل.
وصرح المر للصحافيين اثر استقباله الممثل الشخصي للامين العام للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسن "لدينا تاريخ الانسحاب النهائي للعدو الإسرائيلي من الأراضي اللبنانية التي يحتلها، وسيكون ذلك نهار الجمعة مبدئيا وفي شكل كامل".
واكد وزير الدفاع اللبناني كما نقلت عنه الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية أن جميع الأراضي اللبنانية ستكون محررة السبت وسينتشر الجيش اللبناني في جميع قرى الجنوب حتى الخط الأزرق".

وكان عمير بيريتس كررتصريحات أدلى بها الثلاثاء رئيس اركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس حول إنجاز الانسحاب من جنوب لبنان بحلول الجمعة، وقال: "هذا ما ننوي فعله، نريد فعلا إنجاز" الانسحاب.

ويذكر أن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان - اليونيفيل - أعلنت الأربعاء أن عددها بلغ خمسة آلاف عنصر، وهو السقف الذي اشترطته إسرائيل لإنجاز انسحابها من جنوب لبنان.

وبعد إعلان اليونيفيل أن عدد جنوده بلغ خمسة آلاف، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أن الجيش الإسرائيلي سيغادر الأراضي اللبنانية بحلول يوم الجمعة المقبل منهيا شهرين من وجوده في لبنان، وهو اليوم ذاته الذي حدده حزب الله للاحتفال بـ"انتصاره" في ضاحية بيروت الجنوبية.
وأوضح المتحدث باسم قوة اليونيفيل في لبنان الكسندر ايفانكو أن الوصول التدريجي للكتائب الإيطالية والفرنسية والإسبانية أتاح للوحدات الدولية أن تبلغ هذا العدد، علما أن عديد القوة الدولية قبل الهجوم الإسرائيلي على لبنان كان ألفي عنصر.

وقد احتلت القوات الإسرائيلية مناطق واسعة من جنوب لبنان خلال نزاعها المسلح مع حزب الله الذي اندلع في 12 تموز/يوليو، وبعد وقف الأعمال الحربية في 14 اب/اغسطس باشرت انسحابا تدريجيا مشترطة لإنهاء هذا الانسحاب أن يبلغ عديد قوة الأمم المتحدة المعززة خمسة آلاف عنصر.

وبحسب مصادر الجيش الإسرائيلي فإن جنوده غادروا حتى الآن أكثر من 75 في المئة من المواقع التي تمركزوا فيها في موازاة انتشار الجيش اللبناني، وبات وجودهم محصورا بشريط واسع على طول الحدود.

وكان قائد اليونيفيل الجنرال الفرنسي آلان بيليغريني شكا الأسبوع الفائت من قلة تعاون السلطات اللبنانية للمساعدة في إيجاد أراض ومساكن لآلاف الجنود الدوليين المقرر انتشارهم في الجنوب.

لكن وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل اليو ماري أكدت الثلاثاء في ختام زيارتها للبنان أن نظيرها اللبناني إلياس المر تعهد معالجة هذه المسألة هذا الأسبوع.
XS
SM
MD
LG