Accessibility links

logo-print

اتهامات متبادلة بين فتح وحماس ومطالبة باستجواب وزير الداخلية الفلسطينية


طالبت كتلة فتح البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني الأربعاء بعقد جلسة خاصة لاستجواب وزير الداخلية سعيد صيام وطرح حجب الثقة عنه.

وقال جمال الطيراوي الناطق باسم كتلة فتح البرلمانية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الكتلة اتخذت هذا القرار في ضوء ما وصفه بحالة الفلتان الأمني المتفاقم في جميع المجالات في مناطق السلطة الوطنية وانتشار الفوضى وعمليات القتل والاغتيال المستمرة ضد مواطنين وأفراد وضباط في أجهزة الأمن الفلسطينية.

وكان الطيراوي أعلن الثلاثاء أن فتح ستسحب الثقة عن حكومة حماس وتسقطها إذا لم تقرر الاستقالة.

ويشكل نواب حركة حماس الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني، لكن حركة فتح قد تتمكن من إسقاط الحكومة بسبب وجود 30 من نواب حماس رهن الاعتقال.

هذا وكان عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح محمد دحلان قد اتهم الثلاثاء حركة حماس بأنها تراجعت عن الاتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال إنها تمارس سياسة الاغتيالات السياسية في الساحة الفلسطينية.

وأضاف دحلان في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن موقف رئيس الحكومة إسماعيل هنية مفاجئ بتراجعه عن اتفاقه مع الرئيس عباس حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية بالإضافة لموقف موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وهذا ما يؤشر إلى تراجع حماس عن الاتفاق، على حد قوله.

وقال دحلان إن حركة حماس قامت باغتيالات سياسية لم تشهدها الأراضي الفلسطينية من قبل، وذهب إلى حد القول إن حماس تقوم بتشريع الاغتيالات معربا عن أمله في ألا تقود هذه الاغتيالات إلى حرب أهلية فلسطينية.
وأشار دحلان إلى اغتيال العميد جاد تايه مسؤول العلاقات الدولية في جهاز المخابرات العامة الفلسطيني الذي قتل قبل عدة أيام في غزة مع مرافقيه.

من جهتها نفت حركة حماس علاقتها باغتيال العميد تايه، وذكرت الحركة في بيان لها صدر في غزة: "إن اتهام حماس ومجاهديها كذب مفضوح دون دليل"، مؤكدة أن اغتيال العقيد تايه نتاج تصفيات داخلية مكشوفة.

وقال البيان الذي أوردته وكالة الصحافة الفرنسية: "إن عملية الاغتيال تستهدف تحقيق هدفين مزدوجين، يتمثل الأول في إحراج الحكومة الفلسطينية وضرب الاستقرار الداخلي ومحاولة إلصاق التهمة بحركة حماس، فيما يتمثل الثاني في تصفية حسابات داخلية وضرب مراكز قوى ونفوذ في إطار الأجهزة الأمنية".

وأكدت حماس أنها تمتلك معلومات موثوقة حول وقوف شخصيات قيادية رفيعة المستوى في جهاز أمني معروف خلف عملية الاغتيال، مضيفة أنها تحجم عن الكشف عنها جهارا استجابة للمصلحة الوطنية العليا التي تقتضي الابتعاد عن توتير الأجواء.

يأتي ذلك فيما أكدت لجنة التحقيق المكلفة من وزير الداخلية بمتابعة قضية اغتيال العميد تايه في بيان الثلاثاء أن التحقيق في هذه القضية ما زال مستمرا، داعية إلى عدم التسرع بتداول أسماء أو جهات أو إصدار أحكام مسبقة قبل الوصول إلى الحقيقة.
XS
SM
MD
LG