Accessibility links

البابا بنيدكت يلقي كلمة في الفاتيكان يتطرق فيها إلى تصريحاته حول الإسلام


ألقى البابا بنيدكت السادس عشر كلمة بالفرنسية خلال المقابلة العامة الأربعاء في الفاتيكان وتطرق فيها إلى تصريحاته حول الإسلام التي أثارت ردود فعل عنيفة في الأوساط الإسلامية.
وفي ما يلي النص الحرفي للكلمة الذي نشره الفاتيكان:
"أيها الإخوة والأخوات الأعزاء،
أود اليوم التطرق إلى زيارتي الرعوية التي قمت بها في الأيام الأخيرة إلى بافاريا وأحمد الله على هذه الزيارة كما أعبر في الوقت ذاته عن عرفاني لكل من أسهم فعليا في إنجاح زيارتي الرعوية هذه.
ولم تشكل هذه الزيارة عودة إلى الماضي فحسب بل كانت فرصة فريدة للتطلع بأمل إلى المستقبل.
فبعد محطة أولى في مدينة ميونيخ حيث توليت منصب رئيس أساقفة انتقلت إلى التوتينغ ولاحقا إلى راتيسبون في ألمانيا.
وفي راتيسبون التقيت أساتذة وطلاب الجامعة للتطرق إلى العلاقة بين الإيمان والعقل.
وللأسف فإن استشهادا بنص تسبب بسوء تفاهم، في حين كنت أود أن أوضح بأن الدين والعقل هما اللذان يتماشيان معا وليس الدين والعنف.
إنني أذكر بأنني أكن احتراما كبيرا للديانات الكبرى في العالم - وبالطبع للمسلمين أيضا الذين يعبدون الله الواحد والذين نحن ملتزمون معهم بحماية العدالة الاجتماعية ومبادئ السلام والحرية والمبادئ الأخلاقية للجميع والترويج لها.
آمل أن تشجع كلمتي في راتيسبون على إطلاق حوار إيجابي بين الأديان كما هو الحال بين العقل الحديث وإيمان المسيحيين".
هذا وقد بدأ مكتب الادعاء العام في روما في إجراء تحقيق في التهديدات التي وجَّهتها جماعات إسلامية متطرفة إلى البابا بنيدكت السادس عشر.
وقال رئيس إدارة مكافحة الإرهاب في المكتب فرانكو أيونتا إن التحقيق سيتركز على عبارات حرَّضت الناس على القتل والانضمام إلى منظمة إرهابية والاعتداء على رئيس دولة، حيث أن البابا هو رئيس دولة الفاتيكان.
وكانت عدة جماعات عراقية متطرفة، بما فيها تنظيم القاعدة في العراق، قد هددت باغتيال البابا. .
XS
SM
MD
LG