Accessibility links

logo-print

برودي: أحمدي نجاد أبدى استعداده لعقد مفاوضات حول برنامج بلاده النووي


أبلغ الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي بأنه مستعد لبدء محادثات نووية مع القوى الكبرى في العالم مضيفا أنه يجب على الأطراف كافة أن تتحلى بالمرونة.
وقال بيان صدر عن برودي عقب لقائه بالرئيس الإيراني إن أحمدي نجاد أبدى استعداده لعقد مفاوضات حول برنامج بلاده النووي.
من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي إنه ينبغي على إيران أن تعطي ردا سريعا على اقتراح فرنسي بتعليق تخصيب اليورانيوم مقابل تجميد التهديد بفرض عقوبات عليها.
وأضاف دوست بلازي للصحافيين على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة: "أنه يجب أن نحصل على جواب سريع من الإيرانيين لان الأمر بدأ يرتدي طابعا عاجلا." وأشار إلى أن اقتراح الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالتجميد المزدوج لتخصيب اليورانيوم من جهة والتهديد بفرض عقوبات من جهة أخرى نوقش مساء الثلاثاء خلال عشاء ضم البلدان الستة المعنية بهذا الملف إضافة إلى إيطاليا.
وأكد دوست بلازي الذي التقى نظيره الإيراني منوشهر متكي أن اقتراح شيراك يلقى أصداء ايجابية.
من جانبها، أعلنت طهران أن كبير المفاوضين الإيرانيين بشأن الملف النووي علي لاريجاني سيلتقي الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الأسبوع المقبل في إحدى العواصم الأوروبية.
على صعيد آخر، قال جدعون فرانك رئيس لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية إن إسرائيل تراقب بقلق التطورات النووية في الشرق الأوسط.
وأضاف في كلمة أمام المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بحضور الدول الأعضاء أن إسرائيل لا تستطيع ولا يمكن أن تبقى غير مكترثة بهذه التطورات ولكنها لا تزال تأمل في أن يعالجها المجتمع الدولي.
وأشار فرانك إلى أنه إذا سمح لتلك التطورات بأن تتصاعد فإن ذلك سيقوض الاستقرار الإقليمي وربما العالمي ويمثل تحديا لوجود إسرائيل.
وقال إن الجهود المتواصلة التي يبذلها بعض قادة المنطقة تهدف إلى تدمير إسرائيل وذلك في إشارة إلى إيران التي دعا رئيسها محمود احمدي نجاد في أكثر من مناسبة إلى محو دولة إسرائيل من الوجود.
XS
SM
MD
LG