Accessibility links

القادسية والكرامة يحققان مفاجأة كبيرة بتأهلهما إلى نصف نهائي دوري أبطال اسيا


سيغيب القطبان الأسيويان الاتحاد السعودي والعين الإماراتي عن الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال اسيا لكرة القدم وذلك للمرة الأولى منذ انطلاق البطولة مما يعني ابتعادهما عن اللقب الذي احتكراه في البطولات الثلاث الأولى.

فما حصل الأربعاء في ذهاب ربع النهائي احدث صدمة كبيرة في السعودية والإمارات، لان الأنظار كانت متجهة نحو مواجهة كلاسيكية في دور الأربعة بين الاتحاد والعين في إعادة للدور النهائي في العام الماضي.

إلا أن الحسابات لم تتطابق مع التمنيات، فقد نسف الكرامة السوري والقادسية الكويتي خارطة الأندية الأسيوية، على الأقل في غرب آسيا، ورسما واحدة جديدة ترتكز عليهما بعد أن حققا نتيجتين قويتين في إياب ربع النهائي.

كان المنطق يميل إلى تأهل الاتحاد والعين كون الأول فاز على الكرامة في جدة ذهابا 2-صفر، والثاني انتزع تعادلا مع القادسية في الكويت بهدفين لكل منهما.

وفي الإياب، توجه الاتحاد إلى حمص متسلحا بنخبة اللاعبين السعوديين ومنهم الحارس مبروك زايد واحمد الدوخي ومناف ابو شقير ورضا تكر وعبدالله الواكد ومحمد نور وسعود كريري ومرزوق العتيبي فضلا عن المحترفين اسيموفيتش والحسن كيتا، لكنه قدم عرضا سيئا للغاية خصوصا من الناحية الدفاعية ما سمح للكرامة بإلحاق هزيمة قاسية به بأربعة أهداف نظيفة سيكون لها تأثيراتها على الفريق طوال الموسم.

أما العين، فخاض مباراة الإياب على أرضه حيث نادرا ما كان يتعرض إلى مواقف حرجة كهذه، لكنه فشل في فرض أفضليته على القادسية الذي لعب بهدوء وأجاد لاعبوه تمرير الكرة فيما بينهم بسلاسة فسجلوا ثلاثة أهداف، اثنان في الوقت بدل الضائع، وكان بإمكانهم تسجيل أهداف أخرى ما يدل على هشاشة الدفاعي العيناوي.

ولم تكن نتيجتا الذهاب المعيار الوحيد لترجيح كفتي الاتحاد والعين، بل لأنهما فرضا أفضليتهما في هذا المسابقة الأسيوية منذ انطلاقها عام 2003، فتوج العين بطلا للنسخة الأولى، وحذا الاتحاد حذوه في البطولتين التاليتين، وكان السباق بينهما محموما لإكمال هذه السيطرة.

XS
SM
MD
LG