Accessibility links

الكتاتني: مهمة الجيش المصري حماية الوطن وليس الحكم


وصف الدكتور سعد الكتاتني، أمين عام حزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، قرارات المجلس العسكري بـ "المرتبكة" موضحاً أن سبب ذلك يعود لعدم ممارسته للسياسة.

وأضاف القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" أن الجيش الذي حرر سيناء يحظى باحترام الجميع، مشيراً إلى أنه ليست مهمة الجيش أن يحكم لكن مهمته حماية الحدود والأمن القومي المصري..

وأكد الكتاتني خلال كلمته في المؤتمر الانتخابي الذي عقد في محافظة المنيا، جنوب العاصمة المصرية، أن حزب "الحرية والعدالة" يأخذ على عاتقه محاربة الفساد، الذي تغلغل في رموز نظام الرئيس المخلوع في كل مؤسسات الدولة حتى اليوم، وقال : ".. إن نظام مبارك لم يسقط، وإنما سقط رأس النظام فقط"، مضيفاً أن المعارضة التي كانت في النظام السابق كانت مستأنسة، وأن الحزب الوطني احتكر الحياة السياسية..

وذكر القيادي في الاخوان أن حزبه لا يريد حكومات تسيير أعمال وإنما يسعى لحكومة تساندها أغلبية برلمانية، فضلا عن وضع دستور واختيار رئيس منتخب يعبر عن كل المصريين..

واستطرد قائلا إن الجماعة شاركت في وضع وثيقة المبادئ الدستورية، منوهاً إلى أن تعديلات أدخلت عليها مما أخرجها عن مسارها وسياقها وهذا ما دفع الإخوان للتحفظ عليها، ورفضوا المشاركة في المجلس الاستشاري. .

وشدد على أن الإخوان غير قادرين على تحمل المسؤولية بمفردهم، وصرح قائلاً: "نريد أن نحصن المرحلة الانتقالية ونريد أن تنتقل السلطة بأكملها من المجلس العسكري...وكفاية على العسكري كدا"..

نتائج المرحلة الثانية من الانتخابات

ومن ناحية أخرى قالت صحيفة الاهرام إنه بعد منافسة استمرت‏ 48ساعة ضمن المرحلة الثانية من الانتخابات حصد الإسلاميون إخوانا وسلفيين‏88 في المئة ‏ من إجمالي المقاعد الفردية في الجولة الثانية من انتخابات مجلس الشعب‏، وحصلوا على‏53 مقعدا‏،‏ من مجموع ‏60 ‏ في تسع محافظات‏.‏ .

وكان نصيب حزب الحرية والعدالة أربعة مقاعد والنور السلفي13 والمستقلين 4 بينما حصل الحزب الوطني المنحل علي مقعدين بمحافظة سوهاج وفاز محمد أنور السادات من حزب الإصلاح والتنمية بمقعد في دائرة تلا بالمنوفية. .

وبذلك يكون الإسلاميون قد حصلوا حتى الآن على 95 مقعدا منها 76 للحرية والعدالة و19 للسلفيين من إجمالي المقاعد الفردية لمجلس الشعب في الجولتين الأولي والثانية. .

وكان من أبرز الفائزين في جولة الإعادة الجمعة وزير الثقافة الأسبق محمد الصاوي وعمرو الشوبكي الخبير بمركز الدراسات السياسية بالأهرام ومرشحا الحزب الوطني المنحل رأفت أبوالخير وفيصل الشيباني في سوهاج وجابر الجهلان من أهم رموز الجماعة الإسلامية من حزب النور، بينما كان من أبرز الخاسرين الدكتور علي المصيلحي وزير التضامن السابق في الشرقية والدكتور عمر دراج من الإخوان وإبراهيم كامل من الوفد في حين خرجت الكتلة والوفد والجبهة الديموقراطية والمصري الديموقراطي خالية الوفاض..

XS
SM
MD
LG