Accessibility links

logo-print

إسرائيل تخشى من مرونة في الموقف الأميركي حيال الاعتراف بحكومة وحدة وطنية فلسطينية


قالت الإذاعة الإسرائيلية الخميس إن إسرائيل تخشى من مرونة في الموقف الأميركي بشأن الشروط الموضوعة للاعتراف بحكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم حركة المقاومة الإسلامية حماس.

ونقلت الإذاعة عن عدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين قولهم إن اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا لم تعد تشترط قبول حماس الشروط الثلاثة التي كانت وضعتها للاعتراف بأي حكومة وحدة وطنية فلسطينية تكون حماس طرفا فيها.
والشروط الثلاثة التي وضعتها اللجنة الرباعية هي الاعتراف بإسرائيل وبالاتفاقات الموقعة في السابق بين الفلسطينيين وإسرائيل والتخلي عن العنف.

ففي بيان نشر في نيويورك الأربعاء على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة اكتفت اللجنة الرباعية بالتعبير عن أملها في تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تقبل بهذه الشروط طبقا لما نقلته الإذاعة عن مسؤولين إسرائيليين.

وجاء في البيان أن اللجنة الرباعية ترحب بجهود الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية على أمل أن يتضمن برنامجها المبادئ التي أرستها الرباعية.

هذا وقد وافقت اللجنة الرباعية على تمديد المساعدات الطارئة للفلسطينيين لمدة ثلاثة أشهر أخرى.

ووصف وزير الخارجية الإسرائيلية السابق سيلفان شالوم بيان اللجنة وقرارها بالهزيمة الفادحة لحكومة ايهود أولمرت.

وقال شالوم عضو حزب الليكود أحد أبرز أحزاب المعارضة اليمينية إن اللجنة الرباعية تصرفت بالسر عن إسرائيل وهذا ضوء أخضر لمشاركة حماس في الحكومة.

وحاول وزير الداخلية روني بار-اون التخفيف من أهمية الوثيقة. وقال بار-اون القريب من أولمرت: "لن يتم الاعتراف بحكومة وحدة وطنية ما لم تعتمد الشروط الثلاثة".

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف إنه ليس على علم بوجود قلق في صفوف المسؤولين الإسرائيليين.

واكتفى الناطق بالقول إن من المهم جدا أن يؤكد المجتمع الدولي تمسكه بالشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية لأنها الطريقة الوحيدة لدعم المعتدلين في الجانب الفلسطيني.

من جهتها، أكدت متحدثة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي وجوب التزام الحذر ريثما تتضح نتائج رحلة وزيرة الخارجية تسيبي ليفني إلى الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG