Accessibility links

logo-print

البشير يجدد رفضه نشر قوات دولية في دارفور ويقول إنه لا يريد أن يتحول السودان إلى عراق جديد


أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير الخميس مجددا رفضه نشر قوات دولية في دارفور وقال إنه لا يريد أن يتحول السودان إلى عراق جديد.

وقال البشير العائد من نيويورك بعد حضوره اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المغربية:
"إن صلاحيات القوات الدولية في دارفور هي نفسها الصلاحيات الممنوحة لقوات التحالف في العراق."

وجدد البشير رفضه للقرار الدولي 1706 الذي نص على نشر قوة دولية في دارفور، معتبرا أنه قرار غير مقبول لأنه يقوم على معلومات واعتبارات خاطئة ويضع السودان تحت الوصاية، حسب تعبيره.

ورأى أن هذا القرار ينص على إنشاء أنظمة قضاء وشرطة ومراقبة للحدود ولحقوق الإنسان ويرسي مبدأ الإفلات من العقاب، معتبرا أن القوات الدولية ستكون بذلك قوات احتلال.

من جهة أخرى، رحبت الحكومة السودانية الخميس بقرار الاتحاد الإفريقي تمديد مهمة قواته في دارفور حتى نهاية العام وهو ما يجنبها نشر قوات دولية في الإقليم الذي يشهد حربا أهلية منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وأعرب السماني الوسيلة السماني وزير الدولة للشؤون الخارجية في السودان عن أمله في أن تمدد فترة قوات الاتحاد الإفريقي لمدة أطول، وقال إنها تأقلمت مع المنطقة وسكانها، وأن المجتمع الدولي يراقب مستوى أدائها.

في الوقت ذاته، قال ديبلوماسي غربي في الخرطوم إن المجتمع الدولي سيواصل الضغط على الحكومة السودانية كي توافق على نشر قوات دولية في دارفور.

وأشار الديبلوماسي، الذي رفض الكشف عن اسمه، إلى أن المجتمع الدولي قد يبدأ باتخاذ إجراءات تظهر للرئيس عمر البشير أن هناك ثمنا سيدفع مقابل رفضه نشر القوات الدولية.
يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه مسؤول في البيت الأبيض أن الرئيس بوش والرئيس المصري حسني مبارك بحثا الوضع في السودان وفي منطقة دارفور، خلال مكالمة هاتفية الأربعاء.
وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن الرئيسين أكدا على ضرورة نشر قوات دولية في دارفور لتقليص حدة التوتر هناك.
XS
SM
MD
LG