Accessibility links

logo-print

بعثة المراقبة الأوروبية تشيد بالانتخابات اليمنية رغم وقوع بعض المخالفات


أشادت بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي في الانتخابات اليمنية الخميس بالانتخابات التي جرت الأربعاء وقالت إن عملية الاقتراع بشقيها الرئاسي والبلدي جرت بشكل ايجابي رغم وقوع بعض المخالفات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيسة البعثة البارونة نيكولسن اوف ونتربورن قولها إن الانتخابات كانت حتى الآن منافسة سياسية حقيقية مفتوحة ومنعطفا في تاريخ اليمن السياسي.

وأشارت إلى أن البعثة لاحظت بعض المخالفات خلال عملية الاقتراع مثل انتهاك السرية ومشاركة أشخاص لم يبلغوا السن القانوني في الانتخابات أو استخدام موارد الدولة الهائلة من طرف الحزب الحاكم خلال الحملة الانتخابية.

وأوضحت رئيسة البعثة قائلة: "بشكل عام جرت عملية الاقتراع بشكل جيد جدا في 82 في المئة من المراكز الانتخابية التي زرناها".

وأوضحت الناطقة باسم البعثة فدا نصر الله :أن 119 مراقبا من 22 دولة انتشروا في 340 مركزا انتخابيا في 17 ولاية من أصل 21 ولاية.
يأتي ذلك فيما ذكرت لجنة الانتخابات العليا اليمنية أن النتائج غير النهائية للانتخابات تشير إلى فوز الرئيس علي عبد الله صالح الذي يحكم اليمن منذ 28 عاما، بولاية جديدة من سبع سنوات بعد حصوله على حوالي 84 في المئة من الأصوات.

بيد أن المعارضة شككت في النتائج المعلنة مشيرة إلى تقدم مرشحها فيصل بن شملان في عدة دوائر.

وقال المتحدث باسم اللجنة عبدو الجنادي :"إن نتائج فرز الأصوات حاليا تمنح ما بين 82 و84 في المئة من الأصوات لصالح و16 إلى 17 في المئة لابن شملان".
وأضاف أن النتائج النهائية ستعلن مساء الخميس أو صباح الجمعة على الأكثر".

وأشار إلى أن النتائج النهائية تم إبلاغها إلى اللجنة الانتخابية عبر الهاتف، غير أن اللجنة تنتظر تلقي هذه النتائج باليد مختومة من مديري مكاتب الاقتراع ومندوبي المرشحين، لإعلانها رسميا.

ورفض المتحدث باسم اللجنة تحديد الأسس التي اعتمدتها اللجنة في تحديد النتائج كما لم يذكر عدد صناديق الاقتراع التي تم فرزها.
XS
SM
MD
LG