Accessibility links

عباس يدعو خلال عشاء عيد الميلاد إلى أن يعم السلام والاستقرار المنطقة


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إننا نؤمن بالسلام ونعمل من أجل تحقيقه ولن نحيد عن طريق السلام، لأنه مصلحة حيوية بالنسبة للشعب الفلسطيني والأمة العربية والعالم وكذلك لشعب اسرائيل.

وأضاف عباس خلال مشاركته في "عشاء عيد الميلاد" للطوائف المسيحية التي تسير وفق التقويم الغربي، في مدينة بيت لحم، ليلة السبت/الأحد، أرجو أن يفهم الحكام الإسرائيليون بأن السلام مصلحة حقيقية لهم وأن لا يضعوا العراقيل أمام تحقيق السلام.

وهنأ عباس الطوائف المسيحية بعيد الميلاد المجيد، وقال: "أهنئكم جميعا ونفسي بالميلاد المجيد وأن يعيده الله علينا وعلى كل المسيحيين في العالم بعام أفضل تملؤه المحبة والسلام والاستقرار على الشعب الفلسطيني وأن يكون العام القادم عام تحقيق السلام في الأراضي الفلسطينية المقدسة"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتابع قائلا، نحن رفعنا العلم الفلسطيني في اليونسكو ونبذل جهدا خارقا لرفع العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة، حاولنا المرة الماضية وسنحاول مجددا لرفع علم دولة فلسطين في الأمم المتحدة، لكن ليثق الإسرائيليون أنه مجرد أن نرفع العلم وحتى قبله، فنحن مستعدون للدخول في المفاوضات معهم.

وأكد عباس على أن الذهاب للأمم المتحدة ليس بديلا عن المفاوضات، "ليس مجرد أن نذهب للأمم المتحدة فيقول الطرف الإسرائيلي إننا خرجنا عن خط السلام"، نحن نريد السلام، وعندما نذهب للأمم المتحدة نحن نريد أن نشتكي كي نصل إلى حل ينفعنا وينفعهم، أما ما يقومون به هذه الأيام خاصة المستوطنون، هو أمر لا يمكن أن يحتمل وهو عمل غير أخلاقي، عندما يحرقون الشجر ويضربون البشر ويحرقون المساجد التي وصل عددها إلى خمسة، اعتقد أن هذا لا يمكن أن يعتبر عملا أخلاقيا.

ومضى إلى القول، "نحن أصحاب الديانات الثلاث على هذه الأرض المقدسة نتعايش منذ آلاف السنين، لماذا اليوم تحرق المساجد؟ نحن نقول إن المسجد والكنيسة والكنيس يتعانقون مع بعضهم البعض في هذه الأرض المقدسة، لا أحد ينكر حق أحد، نريد أن نعيش معهم بأمن وسلام ونريد أن نبني دولتنا إلى جانب دولتهم، نحن مؤمنون بحل الدولتين؛ دولة إسرائيل الموجودة ودولة فلسطين التي تنتظر الوجود لتعيشا جنبا إلى جنب بأمن واستقرار، آمل أن يعودوا إلى رشدهم وأن يفهموا أننا طلاب سلام ولسنا طلاب حرب وإرهاب، نحن نريد أن نعيش معهم، ولكن إذا لم يريدوا ذلك فالأمر يعود لهم، وإذا أرادوا أن يتعنتوا في مواقفهم فالخاسر هم ونحن أيضا، ولا نريد أن نخسر هذه المعركة لنصل إلى السلام العادل والشامل".

وختم عباس كلمته بالقول: "نرجو الله أن يعيده على الجميع خاصة أشقاءنا المسيحيين بالسلام والمحبة وأن يعيده على أرض السلام ومهد سيدنا المسيح هنا في بيت لحم وهناك في القدس، لأنه من هنا انطلق السلام وانتشر ليعم العالم".

XS
SM
MD
LG