Accessibility links

المعارضة اليمنية تهدد بالنزول إلى الشوارع احتجاجا على نتائج الانتخابات


هدد متحدث باسم "اللقاء المشترك" اليمني المعارض الذي يحتج على النتائج الرسمية الأولية لانتخابات الرئاسية اليمنية الجمعة بدعوة أنصار المعارضة للنزول إلى الشارع للمطالبة بقيام جهة دولية محايدة بفرز الأصوات.

وأوضح محمد قحطان المتحدث باسم اللقاء المشترك، وهو ائتلاف من خمسة أحزاب يمنية معارضة الذي كان مرشحه فيصل بن شملان أبرز منافسي الرئيس علي عبد الله صالح في انتخابات الأربعاء، في مؤتمر صحافي قائلا: "اللجنة أعلنت حصول بن شملان على 800 ألف صوت لكن هذه النتيجة تثير الضحك".
وأضاف: "لذلك، وإذا لم نجد أمامنا حلا آخر، وفي غياب قضاء نزيه سننزل إلى الشارع ونطلب عدادين من الأمم المتحدة لمعرفة حجمنا الحقيقي"، على حد تعبيره.

وشدد قحطان على أن النزول إلى الشارع سيكون سلميا وخاليا من أي أعمال للعنف. وأوضح قائلا: "إن ذلك لن يكون بداية أعمال عنف وسننزل إلى الشارع مجردين من السلاح بل ومن الجنبية أي (الخنجر التقليدي اليمني) وسنقوم باعتصام سلمي.

ولم يحدد المتحدث باسم اللقاء المشترك موعدا لعملية الاحتجاج السلمي، غير أنه أشار إلى أنها لن تتم قبل إعلان النتائج النهائية وإقرارها وعقد لقاءات تنسيق بين أحزاب المعارضة.

وكانت النتائج الأولية الجديدة التي صدرت مساء الخميس أظهرت أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يتولى السلطة منذ 28 عاما، حصل على 80 في المئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 سبتمبر/أيلول.

وكان المتحدث باسم اللجنة الانتخابية العليا اليمنية عبدو الجنادي قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده في صنعاء حصول فيصل بن شملان المنافس الرئيسي لعلي عبد الله صالح على 20 في المئة من أصوات الناخبين.
XS
SM
MD
LG