Accessibility links

logo-print

الخرطوم تعلن مقتل زعيم حركة العدل والمساواة في دارفور


أعلن الجيش السوداني الأحد أنه قتل زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور خليل إبراهيم في منطقة ودبنده في ولاية شمال كردفان، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام رسمية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية والإذاعة السودانية إن "القوات المسلحة أعلنت أنها قتلت المتمرد خليل إبراهيم الأحد في معركة غرب ودبنده بشمال كردفان".

وكان إبراهيم يقود حركة العدل والمساواة أكثر التنظيمات المتمردة في دارفور تسلحا. ولم يؤكد أي مصدر مستقل هذه المعلومات.

وكانت وكالة الأنباء السودانية أعلنت السبت نقلا عن المتحدث باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد أن الجيش يقوم بتمشيط منطقة شمال كردفان شمال دارفور بعدما هاجمت الحركة نفسها "مدنيين" واستهدفت قادة محليين.

وجاءت تصريحات الناطق باسم الجيش غداة إعلانه الجمعة أن "مجموعة متمردة تابعة للمتمرد خليل إبراهيم قامت الخميس باعتداء جائر وآثم على المواطنين في مناطق أم قوزين وقوزأبيض وأرمل التابعة لولاية شمال كردفان بالقرب من الحدود مع ولاية شمال دارفور".

وأضاف أن هذه المجموعة "اعتدت على المواطنين وهم يمارسون حياتهم الطبيعية"، مشيرا إلى أنه "لا توجد قوات نظامية تتبع للجيش أو الشرطة في المنطقة".

وكان المتحدث باسم حركة العدل والمساواة قال الخميس إن قوات الحركة تتوجه شرقا من دارفور ووصلت إلى منطقة النهود في شمال كردفان، موضحا أن مقاتليه يستهدفون الخرطوم كما فعلوا في مايو/أيار 2008.

القوات السودانية تبسط الأمن في ولاية شمال كردفان

وإلى ذلك أعلنت القوات المسلحة السودانية السبت أنها فرضت سيطرتها على المناطق التي هاجمتها حركة العدل والمساواة في ولاية شمال كـُرْدُفان. وقد اتهم المتحدث باسم القوات المسلحة الصوارمي خالد سعد الحركة بالاعتداء على مواطنين في الولاية، موضحاً أن الجيش يعمل على بسط الأمن في المنطقة.

وفي الوقت ذاته، قالت حركة العدل والمساواة إنها نشرت قواتها في شمال كردفان بالتنسيق مع حركة تحرير السودان للعدالة استعدادا لإسقاط النظام، واتهمت القوات المسلحة بقصف المناطق التي قالت إن قواتها مرت بها.

وقالت الحركة إن القصف الذي نفذته طائرات الانتونوف أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، مناشدة المواطنين الابتعاد عن جميع المواقع العسكرية.

الخرطوم تؤكد أنها لن تتنازل عن شبر من آبيي

من جهتها قالت الحكومة السودانية إنها لن تتنازل عن شبر من منطقة آبيي المتنازع عليها مع دولة جنوب السودان، جاء ذلك ردا على قرار لمجلس الأمن الدولي طالب فيه الطرفين بنقل قواتهما من المنطقة. واعتبرت الحكومة السودانية القرار بأنه تحيز لحكومة جنوب السودان.

XS
SM
MD
LG