Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يعلن أن اجتماعا أميركيا روسيا يعقد السبت في جنيف في محاولة لإنقاذ حلب

نصر الله يؤكد أن حزبه أقوى من أي وقت مضى وأكثر تسليحا وصمودا


ألقى أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله الجمعة أول كلمة له منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان أمام الآلاف من الجماهير التي تمثل أحزابا لبنانية مختلفة في الضاحية الجنوبية من العاصمة بيروت وهي ترفع الأعلام واللافتات ضمن مهرجان أطلق عليه اسم "مهرجان الانتصار".
واستهل حسن نصر الله كلمته مخاطبا الجماهير قائلا: "لقد أثبتم أنكم شعب شجاع وإنكم أشجع من قوى 14 آذار و14 آب التي تشن حربا نفسية على الحزب. وإن وقوفي أمامكم يشكل خطرا عليكم وعلي"، مؤكدا بأنه آثر الحضور بنفسه وإلقاء كلمته بدلا من توجيهها إليهم عبر شاشات التلفزيون رغم كل المخاطر.
ورأى نصر الله أن الحرب على لبنان هي حرب أميركية بالسلاح والقرار والإرادة، معتبرا أن واشنطن أوقفت الحرب على لبنان فقط من أجل إسرائيل وبعد فشل مخطط سحق حزب الله.
وقال: "إن المقاومة لم تتراجع شعبيتها ولم تضعف ولم تنهار وهي التي أوقفت الحرب. وإن الأمة العربية كلها وكل المستضعفين انتصروا والانتصار كان ليس فقط لحزب الله أو لطائفة معينة".
وتابع حسن نصر الله قوله: "إن صمودكم ومقاومتكم فضحت السياسات الأميركية التي تتحدث عن المساواة وحقوق الإنسان. وإن مقاومتنا وجهت ضربة قاسية لمشروع الشرق الأوسط الجديد. وقدمت المقاومة اللبنانية نموذجا للتحرير ونموذجا للصمود الأسطوري". كما انتقد الأمين العام المجموعة العربية التي اجتمعت في نيويورك من أجل البحث عن عملية إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط. وقال: "إن الإسرائيليين ينظرون اليوم إلى لبنان والمقاومة باحترام وتقدير كبيرين وإنه لا قيمة للمبادرة العربية بدون قوة. وإن مقاومتنا هزت صورة إسرائيل وكسرت أسطورة الجيش الذي لا يقهر".
ومضى نصر الله إلى القول: "يجب أن ندخل الآن إلى عهد جديد نملي فيها شروطنا على العدو". وتطرق أيضا إلى العراق الذي قال عنه يجب أن ننظر إليه كنموذج، وأضاف: "نحن في لبنان قدمنا ضحايا سواء من الجيش أو الدفاع المدني أو المدنيين، لكن العراق يقدم كل يوم آلاف الضحايا في حرب يديرها الأميركيون. إن العراق نموذج يجب أن نتوقف عنده دوما من أجل وقف الفتنة والاقتتال الطائفي" . وقال أيضا: " إن أي كلام في لبنان يتحدث عن التقسيم أو كانتونات أو الفيدرالية هو كلام إسرائيلي. وإن وحدة لبنان تتمثل في الدولة القوية القادرة على منع العدو من الاعتداء، ونريد بناء دولة قوية قادرة وعادلة ونظيفة وترفض أية وصاية دولية على لبنان".
وعن موضوع تسليم سلاح المقاومة، أضاف حسن نصر الله :" إن سلاح المقاومة لن يبقى إلى الأبد ولكن يجب معالجة الأسباب التي أدت إلى حمل هذا السلاح، وإن أي كلام عن تسليم سلاح المقاومة في ظل الوضع القائم يعني إبقاء لبنان مكشوفا أمام إسرائيل. سلاحنا ليس سلاح طائفة بعينها بل هو سلاح كل لبنان، كما إن هذا السلاح ليس للداخل وهو سلاح كل لبناني يتطلع لحماية وسيادة لبنان وإنه ليس شيعيا بل مسيحيا وسنيا ودرزيا وسلاح كل من يعمل على حماية لبنان". وأضاف أن هناك مأزقا حقيقي في لبنان اليوم وهناك انقسام وطني وليس مذهبي. وقال: "إن الحكومة الحالية غير قادرة على حماية لبنان وإن المدخل الطبيعي لمواجهة التحديات والمأزق هو تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإن مشروعنا الجدي في المرحلة المقبلة هو العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية جدية. وذكر أن ما قدم في الحرب هو جزء بسيط من قدرات حزب الله وقال: " نحن نملك اليوم قدرات أكبر وإن حزب الله يمتلك الآن أكثر من 20 ألف صاروخ وإن المقاومة استعادت كامل قدراتها التنظيمية وهي أقوى من أي زمن مضى". وعن موضوع الأسرى الإسرائيليين، قال: "لن نطلق سراح الأسرى الإسرائيليين إلا بتبادل أسرانا الذين نطالب بإطلاق سراحهم من قبل إسرائيل".
أما عن مزارع شبعا، فقد أكد أنه لو توفرت الوحدة السياسية الجدية أثناء الحرب لكان بإمكان حزبه استعادة مزارع شبعا وأنه لن يتخلى عن أي شبر من مزارع شبعا وتلال كفر شوبا المحتلتين.
وعن القوات الدولية التي توافدت على لبنان، قال: "إن مهمة اليونيفيل مساعدة الجيش اللبناني وليس التجسس على حزب الله ولا التدخل في الشأن اللبناني".
XS
SM
MD
LG