Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

عباس يدعو إلى إجراء مفاوضات مع إسرائيل بعيدا عن الأضواء وبحضور وسيط


أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر صحافي بعد لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك السبت أنه يؤيد إجراء مفاوضات غير معلنة مع إسرائيل موضحا أنه سبق أن طلب أكثر من مرة من قبل، دون جدوى، إقامة قناة خلفية للمفاوضات.

وقال عباس: "أتمنى أن تكون هناك مفاوضات غير معلنة وطالبنا أكثر من مرة بأن تكون هناك قناة خلفية للمفاوضات.. هذا الكلام طلبناه أكثر من مرة ولم يحصل".

وأضاف أنه يؤمن بأن المفاوضات بعيدا عن الأضواء تحقق نتائج أفضل. ولكنه شدد على ضرورة وجود وسيط لكي يكون شاهدا على ما يحدث ولكي يسهل المفاوضات ويقول من هو الطرف الذي أخطأ.

وقال عباس: "كنا قد عقدنا اتفاقا لبناء حكومة وحدة وطنية ويرتكز هذا الاتفاق على بنود مختلفة أهمها أن الحكومة القادمة، أو أي حكومة، تحترم الاتفاقات الموقعة من قبل منظمة التحرير الفلسطينية وأن سياسة الحكومة مبنية على المبادرة العربية وقرارات الشرعية الدولية. ولكن مع الأسف بعد أن وُقع هذا الاتفاق حدثت تراجعات عنه وعدنا إلى نقطة الصفر وسنبحث الأمر من جديد" مع حركة حماس.

وفي مقابلة بثتها وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية السبت، دعا الرئيس الفلسطيني حركة حماس إلى مراجعة مواقفها مشددا على أن ذلك سيكون في صالح الشعب الفلسطيني الذي يعاني من جراء وقف المساعدات المالية المباشرة للسلطة الفلسطينية.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يملك وسائل ضغط على حماس لحملها على تليين موقفها، أجاب عباس: "حركة حماس ليست في حاجة إلى ضغط فوضع الشعب الفلسطيني والصورة لا تحتاج إلى ضغط فنحن لدينا إضرابات مضى عليها أربعة أسابيع ومستمرة من الموظفين بسبب عدم دفع المرتبات ونريد أن يأكل الشعب ولدينا حصار والمعابر مغلقة. كل هذه التحديات تحتم على أي إنسان مسؤول أن يرى الصورة التي امامه".

وقد قال نبيل عمرو مستشار الرئاسة الفلسطينية إن محمود عباس سيمنح حركة حماس فرصة أخيرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية، ولم يستبعد أن تطلب كتلة فتح البرلمانية حجب الثقة عن الحكومة.

وأكد مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كيسي الجمعة مجددا أن استئناف المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية رهن بموافقة أي حكومة فلسطينية على شروط اللجنة الرباعية الدولية.

وكانت اللجنة الرباعية علقت بعد تولى حكومة حماس السلطة في اذار/مارس الماضي المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية ووضعت ثلاثة شروط لاستئنافها وهي اعتراف حركة حماس باسرائيل والتزامها بالاتفاقات الموقعة معها ونبذ العنف.

وكررت حماس الجمعة رفضها الاعتراف بإسرائيل وعرضت بدلا منذ ذلك هدنة مدتها عشر سنوات مع إسرائيل التي رفضت هذا الاقتراح على الفور.
XS
SM
MD
LG