Accessibility links

مجموعة سنية تعلن مسؤوليتها عن مقتل وإصابة العشرات في أول هجوم خلال شهر رمضان


أعلنت مجموعة مسلحة سنية مسؤوليتها عن أول اعتداء في بغداد خلال شهر رمضان والذي أوقع السبت 31 قتيلا و34 جريحا في مدينة الصدر الشيعية شمال شرق بغداد عندما انفجرت عبوات ناسفة قرب صهريج للمحروقات كان يفرغ شحنته.

ويؤكد بيان نشر على موقع إسلامي إلكتروني - لم يتسن التحقق من صحته أن هذه العملية تأتي ردا على جرائم تهجير وحرق للمساجد وعمليات الخطف والاغتيال.

وكانت جماعة جند الصحابة السنية أعلنت مسؤوليتها عن عدة عمليات استهدفت شيعة أو قوات أجنبية خصوصا أميركية في العراق.

وقال ضابط في أحد مراكز الشرطة في مدينة الصدر إن غالبية القتلى هم من النساء والأطفال.

وتأتي عملية التفجير في أعقاب بيان لشبكة القاعدة يدعو إلى مضاعفة الهجمات خلال شهر رمضان الذي بدأ السبت لدى السنة العرب والأكراد.

ووعد البيان بتحقيق "المزيد من الفتوحات والنصر" خلال رمضان الذي يبدأ لدى شيعة العراق الأحد.

وكان المتحدث باسم القوة المتعددة الجنسيات الجنرال الأميركي وليام كالدويل أعلن في وقت سابق أنه يتوقع تصاعد أعمال العنف والهجمات خلال شهر رمضان.

في غضون ذلك نقل تلفزيون "العراقية" الحكومي عن بيان صادر عن مكتب قائد القوات المسلحة أن القوات ألقت القبض على مسؤول أنصار السنة واثنين من مساعديه في المقدادية على بعد مئة كيلومتر شمال بغداد.

واضاف البيان أن المعتقل عراقي الجنسية يدعى الشيخ منتصر حمود عليوي الجبوري من دون أن يوضح تاريخ القبض عليه في محافظة ديالى، المعقل السابق لزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتلته القوات الأميركية في حزيران/يونيو الماضي.

وأعلنت أنصار السنة وهي جماعة إسلامية متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن عدة هجمات وعن إعدام رهائن في العراق.

وفي البصرة أعلنت السفارة الأميركية مقتل مقاول يعمل مع وزارة الخارجية في هجوم صاروخي في المدينة الجمعة. وأضاف بيان للسفارة أن القتيل الذي لم تذكر اسمه يحمل الجنسية الأميركية.

إلى ذلك، عثرت الشرطة على سبع جثث ثلاث منها في الموصل واثنتان في كركوك وأخرى لطفل في بعقوبة وسابعة في الصويرة جنوب بغداد.

وفي النجف قتل مجهولون فاضل أحمد بو صويبع أحد شيوخ العشائر في وسط المدينة وكانت لبوصويبع مساهمات في حل النزاعات العشائرية في المحافظة.

وكان بو صويبع دعا في الآونة الأخيرة إلى اجتماع لشيوخ العشائر للمطالبة بمنحها دورا أكبر في حفظ الأمن.

وفي سامراء قامت قوة من الشرطة بدهم إحدى قرى المنطقة فجر السبت ما أدى إلى توقيف 15 مشتبها بينهم إمام مسجد.
XS
SM
MD
LG