Accessibility links

logo-print

البابا يدعو في ذكرى الميلاد الى وقف مظاهر العنف في العالم اجمع


دعا بابا الفاتيكان في عظته في ذكرى ميلاد السيد المسيح، إلى وقف أعمال العنف في سوريا وإستئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطنيين.

وادان الفاتيكان التفجير الذي تعرضت له، مباشرة بعد صلاة صبيحة عيد الميلاد، احدى الكنائس بالعاصمة النيجيرية واسفر عن مقتل 27 شخصا.

واعتبر الفاتيكان هذا التفجير عملا يدل على الكراهية العمياء. وافادت وسائل اعلام نيجيرية ان كنيستين اخريين قد تم تفجيرهما كذلك دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا حتى الان.

وقد توجه البابا بالتهاني بمناسبة العيد المجيد بـ 63 لغة، من بينها العربية بالقول "نرجو ان يكون هذا العيد نهاية لمظاهر العنف".

100 الف زوار بيت لحم

وفي القدس شارك الآلاف من المسيحين السبت في الاحتفال بعيد الميلاد المجيد قادمين من مدن وبلدات إسرائيلية وفلسطينية علاوة على سياح من الخارج .

وقالت السلطات الإسرائيلية إن عدد الزائرين إلى بيت لحم، إرتفع إلى 100 ألف مقارنة مع 70 ألف زائر العام الماضي.

ويقول خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس إن مدينة بيت لحم استقبلت عشرات الآلاف من الزوار الذين شاركوا في قداس منتصف الليل الذي ترأسه البطريك فؤاد طوال الذي دعا في موعظته الى السلام في المنطقة.

وأضاف: نحن اهالي الاراضي المقدسة فلسطين واسرائيل والاردن نرجو أن يكون هذا العيد نهاية لمظاهر العنف والإرهاب وخاتمة لبوادر الانقسامات الدولية والمحلية ونزاعات التسلط والاستبداد".

وفي العراق احتفل المسيحيون بقداس عيد الميلاد في العاصمة بغداد ، بعد ايام فقط من تفجيرات ارهابية استهدفت احياء تقطنها غالبية شيعية واسفرت عن مقتل 69 شخصا على الاقل .

وغابت اجواء الاحتفال باعياد عيد الميلاد في كنائس بغداد ليس فقط بسبب التفجيرات ولكن تضامنا مع الطائفة الشيعية.

XS
SM
MD
LG