Accessibility links

شركتان أميركيتان تحثان الاتحاد الأوروبي على تقييد مايكروسوفت


حثت اثنتان من شركات البرمجيات الأميركية المفوضية الأوروبية على اتخاذ إجراءات ضد نظام فيستا الجديد لتشغيل أجهزة الكمبيوتر من قبل شركة مايكروسوفت عملاق صناعة البرمجيات.
وطالبت شركة أدوبي سيستمز السلطات الأوروبية بمنع مايكروسوفت من تضمين نظام فيستا برامج مجانية لقراءة الوثائق وإنشائها تنافس ما تنتجه الشركة من برامج.
وستوفد شركة سيمانتك لبرمجيات مكافحة الفيروسات مسؤولين إلى بروكسل الأسبوع المقبل لاطلاع الصحفيين على ملامح في نظام فيستا أخطرت السلطات الأوروبية أنها ستقطع الطريق على الشركات المنافسة المنتجة لبرمجيات حماية الكمبيوتر.
وأكدت سيمانتك أن اثنين من مديريها سيسافران إلى بروكسل الأسبوع المقبل لبحث نظام فيستا وحماية أجهزة الكمبيوتر.
ولم يتضح ما إذا كان المسؤولان سيعقدان اجتماعات مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي.
وكانت المفوضية الأوروبية قد أبدت بعض المخاوف بشأن نظام فيستا وقالت إن هناك مخاطر أن تقطع مايكروسوفت الطريق على منافسيها بتضمين النظام الجديد خواص حماية جديدة.
وقالت مايكروسوفت إن النظام الجديد سيطرح في الأسواق في يناير/ كانون الثاني المقبل.
وليست هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مواجهة بين المفوضية الأوروبية وشركة مايكروسوفت.
ففي عام 2004 توصلت المفوضية إلى أن مايكروسوفت أساءت استغلال وضعها المهيمن في السوق فيما يتعلق بمشغلات الوسائط الصوتية والمرئية وخادمات أجهزة الكمبيوتر مما أضر بمنافسيها الأصغر حجما ممن لهم منتجات مماثلة.
وأرغمت المفوضية مايكروسوفت على فصل مشغل ويندوز ميديا بلاير عن نظام التشغيل الأساسي.
وفرضت المفوضية عليها غرامة قياسية قدرها 497 مليون يورو (630 مليون دولار) لكن مايكروسوفت طعنت في هذا القرار.
وفي يوليو/ تموز الماضي فرضت السلطات الأوروبية غرامة ثانية قدرها 280.5 مليون يورو على مايكروسوفت لعدم تنفيذ القرار الذي كان يلزمها بالكشف لمنافسيها عن معلومات تتعلق بأجهزة الخادمات.
XS
SM
MD
LG