Accessibility links

logo-print

ضباط لبنانيون واسرائيليون يجرون محادثات تمهيدا للانسحاب الاسرائيلي الكامل من الجنوب


ينتظر ان تجري المفاوضات تحضيرا للانسحاب الاسرائيلي الكامل من جنوب لبنان خلال اليومين المقبلين وسيضم الاجتماع ضباط لبنانيون واسرائيليون بحضور ممثلين عن قوة الامم المتحدة العاملة في لبنان - يونيفيل بهدف انجاز تفاصيل الانسحاب .
وعزز الجيش اللبناني الاحد بالدبابات والمدرعات مواقعه في راس الناقورة واللبونة عند الحدود مع اسرائيل، بحسب مصادر عسكرية. كما تمركز ايضا في موقعي محيبيب وحولا القطاع الشرقي اللذين كان حزب الله الشيعي متواجدا فيهما.
وللمرة الاولى منذ نحو 40 سنة، تمركز الجيش اللبناني السبت عند الحدود مع اسرائيل.
وانتشر فوج من الدبابات ووحدات من مشاة الجيش اللبناني في خمسة مواقع عند الخط الازرق الذي رسمته الامم المتحدة سنة 2000 في منطقة شهدت مواجهات على فترات متكررة.
وبدأ الجيش اللبناني ينتشر في الجنوب بعد اعلان وقف العمليات العسكرية في 14 اب/اغسطس وفي الوقت نفسه، واصلت تعزيزات قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان - يونيفيل تمركزها بين الحدود ونهر الليطاني بعدما بلغ عدد هذه القوة خمسة الاف عنصر، وهو العدد الذي اشترطته اسرائيل لاستكمال انسحابها.
وبدأت القوات الفرنسية الاحد بنشر سريتين، اي نحو 270 عنصرا، في منطقة بنت جبيل معقل حزب الله، وستحل مكان قوات غانا التابعة للامم المتحدة. وستنشر فرنسا ما مجموعه الفي جندي في اطار اليونيفيل.
وكان الجيش اللبناني فقد تدريجا سيطرته على هذه المنطقة اعتبارا من 1968 مع انتشار قوات فلسطينية كانت تستخدم لبنان قاعدة خلفية لتنفيذ عمليات مناهضة لاسرائيل.
وحذر وزير الدفاع اللبناني الياس المر الخميس من ان بيروت ستلجأ الى مجلس الامن الدولي اذا لم تسحب اسرائيل قواتها من لبنان بحلول نهاية الاسبوع المقبل.
وقال المر ان ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسن ابلغه الثلاثاء بان "الموعد الأقصى للانسحاب سيكون يوم الجمعة المقبل، أي بعد اسبوع من الآن".
وكانت اسرائيل اعلنت في 20 ايلول/سبتمبر الرحيل الوشيك لآخر قواتها من جنوب لبنان، دون اعطاء تاريخ محدد.
XS
SM
MD
LG