Accessibility links

logo-print

بشار الأسد ينتقد سياسات أميركا في الشرق الاوسط ويتحدث عن حرب حزب الله ضد اسرائيل


نقلت مجلة المانية عن الرئيس السوري بشار الأسد الأحد قوله إن الولايات المتحدة وسياساتها في الشرق الأوسط هي السبب وراء الهجوم الفاشل الذي استهدف في الآونة الأخيرة السفارة الأمريكية في دمشق.

وكان أربعة سوريين حاولوا تفجير السفارة يوم 12 سبتمبر أيلول ولكن مخططهم فشل بعد أن قتل الحراس السوريون ثلاثة من المهاجمين خلال تبادل لإطلاق الرصاص. وتوفي المهاجم الرابع فيما بعد متأثرا بجراحه.

ونقلت مجلة دير شبيغل الاسبوعية عن الأسد قوله أنه يبدو أن هذا الهجوم كان رد فعل على السياسة الأمريكية في العراق وفلسطين وأفغانستان.

وأضاف الأسد أن البيانات التي عثر عليها على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمهاجمين الذين نفذوا الهجوم على السفارة الأمريكية والمعلومات التي تم جمعها عنهم تشير إلى أنهم كانوا شبانا منعزلين ومؤيدين للقاعدة من ضواحي في دمشق وكانوا يطلقون على أسامة بن لادن "أسد الإسلام".

وقال الأسد إنه بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول كثفت سوريا والولايات المتحدة من تعاونهما في القضايا الأمنية و"أنقذنا معا أرواح الكثير من الأمريكيين." ومضى يقول "بعد ذلك ظهرت حرب العراق وبدأت أميركا في ارتكاب الكثير من الأخطاء."

وقال الأسد إنه حذر الولايات المتحدة بالقول بأنها ستفوز في الحرب بالعراق ولكنها ستغرق في مستنقعه. وأردف قائلا "اتضح أن الأمر أسوأ مما كنت أتوقع."

وقال الاسد ان العراق يحتاج الى "سلطة مركزية قوية" يمكن ان تكون علمانية ولا يحتاج أحدا "جاء على دبابات امريكية."

وفيما يتعلق بالحرب التي خاضتها اسرائيل مع حزب الله في الآونة الاخيرة قال الاسد انه سيكون من المستحيل منع وصول الاسلحة الى حزب الله بسبب ما يحظى به من تأييد عام قوي.

يعد واحدا من المهام الاساسية لقوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والتي تحتشد في لبنان وعلى طوال سواحله

وقال الاسد إنه مادام الدعم الشعبي لحزب الله بهذه الصورة القوية التي نراها اليوم فإن مهمة تطبيق حظر اسلحة ضد مقاتلي حزب الله في لبنان مهمة مستحيلة. فالغالبية ترى ان المقاومة ضد اسرائيل مشروعة. ودعا الاوروبيين إلى عجم تضيي وقتهم والبحث عن اصل المشكلة.

وعندما سئل عن رأيه في تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد التي دعا فيها الى محو اسرائيل من على الخريطة قال الاسد ان سوريا تريد السلام مع اسرائيل لا ان تراها مدمرة.

وأضاف أنه رأيه الشخصي وآماله تجاه السلام قد تتغير ذات يوم. واذا تلاشى هذا الامل فربما تكون الحرب فعلا هي الحل الوحيد.
XS
SM
MD
LG