Accessibility links

السعودية تقول أنها لا تملك دليلا على وفاة بن لادن وصحافي يؤكد صحة مقالته عن وفاته


قالت المملكة العربية السعودية الاحد انها لا تملك دليلا على وفاة أسامة بن لادن مما زاد من الشكوك بشأن الوثائق السرية التي تسربت في فرنسا ومفادها ان المخابرات السعودية تعتقد انه توفي الشهر الماضي غير أن الصحافي العيد سمّاري أكد صحة مقال نشرته صحيفة فرنسية قال فيه أن بن لادن قد توفي. واوضح سمّاري لـ"العالم الآن" في المقال الذي نشرته له صحيفة "ليست ريبابليكان" أن السلطات الفرنسية لم تنف وجود تلك الوثيقة، وأضاف:
"يمكنني التأكيد أن الوثيقة الاستخباراتية الصادرة عن جهاز المخابرات الفرنسي هي وثيقة أصلية".

وأشار الصحافي إلى أن هذه المرة الأولى التي يحصل فيها على وثيقة تخص بن لادن من ضمن الوثائق الأخرى التي حصل عليها طيلة حياته الصحافية .
وعن الفترة التي تتطلبها عملية التفتيش عن جثة بن لادن قال الصحفي العيد سماري :

"حسب المعلومات أعتقد أنهم سيعثرون على الجثة قريبا، وأرجح أن يتم ذلك خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

وتسائل سماري عن الأسباب التي أدت إلى نفي كل من الرياض وإسلام أباد وواشنطن صحة المعلومات بالقول:

"السؤال هنا هو لماذا سربت أجهزة الاستخبارات الفرنسية معلومات سرية حول وفاة بن لادن مركزة على معلومات حصلت عليها من أجهزة الاستخبارات السعودية، وإذا كانت المعلومات خاطئة حينها يتعين على الرياض طلب توضيحات من الحكومة الفرنسية التي بدورها لم تنف وجود تلك الوثيقة".

وعن مدى تأثير وفاة بن لادن على الإرهاب في العالم قال الصحافي:

"يمكن لوفاة بن لادن تغيير البعض من الأشياء في العالم كما أنها أيضا ستطرح عدة تساؤلات لأن بن لادن أصبح رمزا لمن يريد قائدا رمزيا مثل بن لادن، ومن بين التساؤلات هي لماذا أخفقت السلطات في القبض عليه قبل أن يتوفى".
بدوره فسر عثمان تازارات، الصحفي الجزائري في فرنسا تكذيب السلطات الفرنسية والسعودية والباكستانية الأنباء التي نشرتها صحيفة "ليست ريبابليكان" بالقول لـ"العالم الآن":
XS
SM
MD
LG