Accessibility links

logo-print

محمود عباس لن يتوجه إلى غزة في المستقبل القريب للبحث مع حماس في تشكيل الحكومة


قال متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لن يتوجه إلى غزة يوم الثلاثاء كما هو مقرر في محاولة لإحياء المحادثات مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية وكانت حماس تصر على أن محادثات تشكيل حكومة ائتلافية لم تصل إلى طريق مسدود. وقالت الحركة إنه يمكن حل الأزمة مع عباس خلال أسبوعين.
وقال المتحدث نبيل أبو ردينة إن الرئيس لن يتوجه إلى غزة في المستقبل القريب لانشغاله بعدة مواعيد.

وصرح مسؤول بأن عباس يعتقد أنه لا طائل من وراء الذهاب إلى قطاع غزة بعدما أصرت الحركة الإسلامية على أن أي اتفاق بشأن حكومة الوحدة لن يتضمن الاعتراف بإسرائيل.

وتعثرت المفاوضات بشأن تشكيل ائتلاف يأمل الفلسطينيون أن يؤدي إلى رفع الحظر الغربي للمساعدات بسبب خلاف حول ما إذا كانت الحكومة الجديدة ستعترف بإسرائيل.

ويريد عباس الذي كان من المقرر أن يتوجه إلى غزة يوم الثلاثاء لإجراء محادثات مع زعماء حماس برنامجا سياسيا يلتزم باتفاقات سلام الوضع المؤقت مع الدولة اليهودية يأمل أن يرضي الغرب.

وتسعى حركة حماس إلى صياغات مبهمة لا تتعارض مع ميثاق الجماعة الداعي إلى تدمير إسرائيل.

وذكر مساعد لعباس أن الرئيس الفلسطيني غير مقتنع بفكرة عزل رئيس الوزراء إسماعيل هنية وإعلان حالة الطوارئ كما كان يطالب البعض في حركة فتح التي يتزعمها عباس لأن هذا من الممكن أن يثير العنف.

وأضاف مساعد عباس: "ما دام موقف حماس لا يتغير فإن حكومة الوحدة لن ترى النور أبدا."

وكان عباس قد قال في مطلع الأسبوع عن محادثات الوحدة الوطنية: "للاسف عدنا إلى نقطة الصفر ونبحث الأمر من جديد."

واتهم حماس بأنها عدلت عن اتفاق تم التوصل إليه في وقت سابق هذا الشهر بشأن البرنامج السياسي لحكومة الوحدة. إلا أن حماس نفت تلك المزاعم.
XS
SM
MD
LG