Accessibility links

logo-print

صدور روايتين عربيتين بالفرنسية عن المجتمع اللبناني وعبد القادرالجزائري

  • Nasser Munir

صدرت في باريس روايتان عربيتان من لبنان والجزائر الأولى "إنسي السيارة" لرشيد الضعيف التي تقدم وصفا متأنيا لوضع المجتمع اللبناني والثانية "كتاب الأمير: مسالك أبواب الحديد" لواسيني الأعرج وتتناول حياة الأمير عبد القادر الجزائري.

رواية رشيد الضعيف "إنسي السيارة" التي صدرت عن الدار ضمن "مجموعة العالم العربي" ترجمها إلى الفرنسية ايف غونزالز - كيجانو المتخصص في ترجمة الكتب من العربية إلى الفرنسية، وصدر له عدة ترجمات عن نفس الدار وتعتبر هذه الرواية السادسة التي تنقل إلى لغة موليير.

وتتضمن الرواية من خلال قصة رجل يتذكر وهو على سريره متاعبه التي بدأت حين قرر والده المسن الزواج وبيع المسكن العائلي الذي كان يطمع بوراثته.
فيقرر إقناع والده بالتخلي عن تلك الرغبة وبدأ يحيك المناورات والمؤامرات الصغيرة لكف والده عن سعيه.

وفي الرواية يبدأ رشيد الضعيف تقييما متأنيا لوضع المجتمع اللبناني وطبيعة تركيبة هذا المجتمع الذي لا يتمكن بطل الرواية فيه من التخلص من أي من مشاكله ليس لقصور منه، وإنما لكون كل شيء مفخخ من حوله: الحياة السياسية والعلاقات العائلية بل والعاطفية أيضا.

أما رواية " كتاب الأمير: مسالك أبواب الحديد" للجزائري واسيني الأعرج التي صدرت عن فرع "سندباد" في نفس الدار وضمن مجموعة "المكتبة العربية" فرع الأدب المعاصر، ترجمها إلى الفرنسية مارسيل بوا بالتعاون مع الكاتب.

وهي تتناول حياة الأمير عبد القادر الجزائري الذي قاد الحرب ضد المحتل الفرنسي وكان في نفس الوقت شاعرا وصوفيا ثم انتمى إلى الماسونية وعاد ليصبح صديقا للفرنسيين.
وتظهر الرواية كيف أن عبد القادر كان ممن عملوا على صون حقوق المسيحيين في دمشق حيث عاش فيها منذ عام 1855 ، كما أنه كان من المتعاطفين مع فكرة التقارب بين الشرق والغرب وبين الإسلام والمسيحية.

رواية واسيني الأعرج تعتبر الأولى التي تستفيد من شخصية عبد القادر الملحمية لتبني رواية من حولها، وقد اعتمد في سبيل ذلك على عدد من الوثائق التاريخية التي بينت كيف أن عبد القادر كان رجل دين لكنه في نفس الوقت رجلا منفتحا على الثقافات والأفكار كافة.

وكانت هذه الرواية قد اختيرت لتنشر ضمن مشروع "كتاب في جريدة" الذي رعته منظمة اليونيسكو في مارس/آذار عام 2005 وطبع منه مليوني نسخة.
وكان قد سبق ذلك صدورها في مايو/أيار من نفس العام عن داري نشر في بيروت هما الآداب والجزائر (اسباس ليبر).

وكان واسيني الأعرج قد درس الأدب المعاصر في جامعة الجزائر لغاية العام 1994 حيث انتقل إلى باريس وهو حاليا يدرس في جامعة السوربون.
وصدر له نحو 10 روايات ترجم معظمها إلى عدد من اللغات من بينها الفرنسية.
XS
SM
MD
LG