Accessibility links

المجرمون يحاولون اصطياد الحسابات الخاصة على الإنترنت


أظهرت دراسة نشرت الاثنين في أمستردام زيادة مطردة في محاولات المجرمين خداع المواطنين للحصول منهم على تفاصيل حساباتهم المصرفية وأن محاولات الاصطياد على هذا النحو تضاعفت تقريبا في الشهور الستة الماضية.
وكشفت الدراسة أن هناك ما يزيد على 157 ألف رسالة اصطياد أرسلت في شتى أنحاء العالم في النصف الأول من عام 2006 بزيادة بنسبة 81 في المئة عما كانت عليه في الشهور الستة السابقة لها حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول عام .2005

وقال تقرير التهديد الأمني على الانترنت، وهو تقرير نصف سنوي أعدته شركة بيع البرمجيات الأمنية (سيمانتك) ، إن كل رسالة بهذا الخصوص يمكن أن تذهب إلى ألوف أو مئات الألوف من المستخدمين.
وقال عالم الأبحاث أولي وايت هاوس إنها جريمة منظمة وهم مهتمون جدا بالاصطياد. إنهم يستهدفون المستخدمين لشبكة الإنترنت لحساباتهم المصرفية من المنازل الذين أصبحو أضعف حلقة.
ويرسل المحتالون رسائل بريد الكترونية يتظاهرون فيها بأنهم مؤسسة أو أي منظمة أخرى شرعية ويطلبون التحقق من معلومات شخصية منها أرقام الحسابات المصرفية وكلمات السر.
ويستهدفون ضحاياهم عن قرب بشكل أكبر كثيرا من ذي قبل من خلال اقتفاء الأسماء الكاملة والاهتمامات الشخصية.
وقال وايت هاوس: "إنهم يتصفحون مواقع الشبكات الاجتماعية والمواقع الشخصية. كثير من الناس يتركون حتى الآن بصمة رقمية يمكن تلغيمها."
وكشفت الدراسة أيضا وجود اتجاه آخر في النصف الأول من العام حيث أصبح المجرمون أكثر تطورا بحيث يراوغون برامج الترشيح وآليات الدفاع الأخرى المصممة من قبل مقدمي الخدمات وشركات البرمجيات لإبعاد المحتالين.
XS
SM
MD
LG