Accessibility links

رايس تلقي باللوم على المتشددين في حركة حماس في نسف جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن الانقسامات داخل حركة المقاومة الإسلامية حماس قد تسفر عن حل للخروج من الأزمة التي تعاني منها عملية السلام في الشرق الأوسط.

ففي سلسلة من المقابلات مع كبرى صحف نيويورك الإثنين نشرت وزارة الخارجية نصوصها ليل الإثنين، وألقت رايس باللوم على المتشددين في حركة حماس الذين يتخذون من دمشق مقرا لهم في نسف الجهود التي بذلت مؤخرا لإنعاش محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت رايس لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن ثمة مشكلة. هناك دمشق وهناك الأراضي الفلسطينية في إشارة إلى مكتب حماس في دمشق، وحركة حماس التي تتولى رئاسة الحكومة الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية منذ فوزها في الانتخابات في مطلع هذا العام.

وأضافت قائلة إنه من غير الواضح بالنسبة لي مدى الهامش الذي تتمتع بها حماس في الأراضي الفلسطينيةمقابل حماس في دمشق، وأعتقد أن الأدلة تتزايد باتجاه أن هذا الهامش ليس كبيرا.

وكانت اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا اتفقت الأسبوع الماضي على دعم مساعي الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية بين حركتي فتح وحماس.

وكان عباس قد قال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن الحكومة الجديدة ستعترف بحق إسرائيل في الوجود وتنبذ العنف وتوافق على اتفاقات السلام المبرمة في السابق بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقد وافق رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية في البداية على الانضمام إلى حكومة الوحدة الوطنية إلا أنه تراجع بعد ذلك وقال إنه لا يمكن أن يقبل بالشروط الثلاثة.

وقالت رايس إن المتشددين في حماس المقيمين في دمشق برئاسة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل كانوا وراء هذا التغير في موقف هنية.

وتوقعت رايس أن ينصب الغضب الفلسطيني نتيجة التدهور الحاد في الأحوال المعيشية في الأراضي الفلسطينية نتيجة العقوبات الدولية المفروضة على حكومة حماس، على مشعل وحلفائه قريبا.

وكانت رايس قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستتوجه إلى الشرق الأوسط في وقت قريب في إطار مساعي دولية جديدة لإحياء جهود السلام.

كما أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان قد أصدر تعليماته لرايس بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة من الدول العربية المعتدلة لتقوية المؤسسات والأجهزة الأمنية الموالية لعباس.
XS
SM
MD
LG