Accessibility links

logo-print

أنباء عن اجتماع سري بين وزيرة الخارجية الإسرائيلية ونظيرها العماني


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الأربعاء أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التقت سرا نظيرها العماني يوسف بن علوي بن عبدالله على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأشارت الصحيفة إلى أن ليفني وبن علوي ناقشا سبل المضي قدما في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، كما أطلعت ليفني الوزير العماني على تفاصيل لقائها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي عقد في الـ18 من الشهر الجاري في نيويورك.

من جهته، رفض مارك ريغيف الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية تأكيد هذه المعلومات، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت الوكالة إلى أن ريغيف اكتفى بالقول إن وزيرة الخارجية التقت عددا كبيرا من وزراء الخارجية في اجتماعات الأمم المتحدة بعضهم بشكل علني وبعضهم الآخر بشكل سري، مضيفا أنه لا يريد نفي هذا اللقاء أو تأكيده.

وكان السلطان قابوس أعلن في العام 2000 إغلاق مكتب عمان التجاري في تل أبيب ومكتب إسرائيل في مسقط بعد خمس سنوات من العلاقات التجارية بينهما.

كما أعلن الوزير العماني يوسف بن علوي بن عبدالله في اب/اغسطس من عام 2001 أن بلاده قطعت كل علاقة مع إسرائيل.

وكانت سلطنة عمان أول دولة خليجية تفتتح مكتبا كهذا مع إسرائيل في آب/أغسطس 1996 لكن مدير المكتب استدعي في كانون الثاني/يناير 1997.

وربطت مسقط عودة العلاقات مع تل أبيب بتطور مفاوضات السلام قبل قطع العلاقات نهائيا مع الدولة العبرية في العام 2000.
XS
SM
MD
LG