Accessibility links

logo-print

الالعاب الكترونية تساعد في معالجة التوحد والانهيار العصبي ومكافحة السرطان


يعقد في مدينة بالتيمور الاميركية الخميس والجمعة المؤتمر الثالث "للالعاب من اجل الصحة" حيث تبحث فيه مجموعة من الناشرين والخبراء في إمكانية إستخدام هذه الألعاب في معالجة بعض الأمراض أو التوقف عن التدخين .
وتنظم جمعية Serious Games Initiative)مبادرات الالعاب الجادة ( في كلية الطب في جامعة ميريلاند في بالتيمور المؤتمر الذي سيعرض تجارب عدة بدءا من العاب التمارين الجسدية التي تستخدم ضد البدانة الى تلك التي تساعد مريضا على مكافحة السرطان.
وقال ريتشارد تيت من مركز HopeLab الذي ابتكر لعبة Re-Mission المخصصة للاطفال الذين يخضعون لعلاج من السرطان بان هناك امكانيات هائلة لاستخدام هذه الالعاب من اجل المساعدة على مكافحة الأمراض . واضاف ان بأن الامر لا يتطلب اكثر من وضع مفهوم للعبة يسمح بتحقيق هدفها.
ولعبة Re-Mission تربط مجموعة من المعلومات العلمية الحقيقية ببطلة متحركة اسمها روكسي شجاعة جدا ومدججة بالسلاح مما يمكنها من كشف وتدمير الخلايا السرطانية في الجسم البشري.
واكدت المؤسسة التي ابتكرت اللعبة، وتتخذ من بالو التو بولاية كاليفورنيا مقرا لها، ان المرضى الذين لعبوا هذه اللعبة برهنوا انهم اكثر قدرة على قبول معالجتهم وآمنوا بانتصارهم على السرطان.
وقال ريتشارد تيت ان Hopelap تلقى حوالى 30 الف طلبية لهذه اللعبة من 55 بلدا، منذ اطلاقها في نيسان/ابريل الماضي. وتعمل Hopelap على مشاريع العاب لمعالجة التوحد والانهيار العصبي والبدانة لدى الاطفال. وفي المدارس الحكومية في ولاية وست فيرجينيا تجرى دراسة لتحديد ما اذا كانت المشاركة في لعبة تتمحور حول رقصة من ابتكار الشركة اليابانية "كانومي كوربوريشن" تساعد الاطفال في الاحتفاظ بلياقتهم الجسدية.
وهذه اللعبة المعروفة باسم Dance Dance Revolution في الولايات المتحدة وباسم Dancing Stage في اوروبا تجري على بساط حساس يقلد الاطفال عليه خطوات تمليها شاشة، وعلى مستويات متفاوتة من الصعوبة والسرعة.
وقالت واحدة من المسؤولين عن الدراسة ايميلي مورفي ان هذه اللعبة وضعت بتصرف عدد من المدارس في الربيع الماضي وخلال الخريف الجاري، مؤكدة ان الطلاب والمدرسين يهوون هذه اللعبة.
XS
SM
MD
LG