Accessibility links

logo-print

تظاهرات في الدار البيضاء في غياب الإسلاميين للمطالبة بالديموقراطية


تظاهر آلاف الأشخاص الأحد في الدار البيضاء الأحد في غياب ممثلي حركة العدل والإحسان الإسلامية، بدعوة من حركة 20 فبراير التي تطالب بإصلاحات سياسية عميقة.

وهي المرة الأولى التي تنظم فيها هذه التظاهرات بدون جماعة العدل والإحسان التي انسحبت في الآونة الأخيرة من هذا التحرك الذي انطلق منذ بداية العام للمطالبة بالديموقراطية.

وتظاهر ما بين أربعة آلاف وخمسة آلاف شخص في الحي المحمدي الشعبي في الدار البيضاء للدعوة إلى الاستمرار في المطالبة بالديموقراطية، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال حمزة محفوظ من فرع حركة 20 فبراير في الدار البيضاء "نحن نتظاهر لنقول إننا مستمرون رغم انسحاب منظمات سياسية سواء إسلاميين أو غيرهم".

وجماعة العدل والإحسان هي أكبر القوى في المغرب وكانت أعلنت انفصالها عن حركة 20 فبراير في ديسمبر/ كانون الأول "بسبب هجمات" عليها "من قبل بعض الشباب" المحتجين.

وجماعة العدل والإحسان محظورة ولكن يتم غض الطرف عن نشاطها من قبل السلطات وكانت انضمت إلى حركة 20 فبراير منذ انطلاقها في خضم تفاعلات الربيع العربي.

وأضاف محفوظ: "إن مطالبنا مشروعة ولم تتغير: ملكية دستورية وعدالة اجتماعية أكبر".

وفي العاصمة الرباط كانت التظاهرة أصغر بكثير إذ لم يشارك فيها إلا ما بين 300 و500 متظاهر.

ورفع المتظاهرون في الرباط والدار البيضاء شعارات مثل "نريد مزيدا من العدالة الاجتماعية" و"الحكومة الحالية لن تغير شيئا" و"لا لمراكمة الثروة والسلطة".

وتستمر هذه الاحتجاجات في الوقت الذي دعا فيه رئيس الوزراء المغربي الجديد عبد الإله بنكيران زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي حركة 20 فبراير إلى الحوار.

XS
SM
MD
LG