Accessibility links

logo-print

أعمال العنف في العراق تودي بحياة عدد من عناصر الجيش والشرطة والمدنيين عدا الجرحى


أعلن الجيش الأميركي الأربعاء مقتل جنديين أميركيين في محافظة الأنبار الإثنين الماضي أحدهما من اللواء الأول التابع للفرقة المدرعة الأولى والثاني من عناصر مشاة البحرية - المارينز.

وبذلك، يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ آذار/ مارس 2003 إلى 2705 استنادا إلى إحصاء وكالة الأنباء الفرنسية بناء على معطيات وزارة الدفاع الأميركية.

وقد أعلنت مصادر أمنية عراقية أن ما لا يقل عن 16 شخصا قتلوا الأربعاء وأصيب آخرون بجروح في أعمال عنف في العراق وعثر على 56 جثة في مختلف مناطق بغداد.

وقالت المصادر إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة جنوب-غرب بغداد. وأضافت أن سيارة أخرى انفجرت غرب بغداد وأوقعت جريحين.

وانفجرت عبوتان ناسفتان في وسط بغداد ظهر الأربعاء ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأضافت المصادر الأمنية أن ضابطا في مديرية الجرائم الكبرى قتل الأربعاء في انفجار عبوة ناسفة وضعت تحت سيارته في وسط بغداد وأصيب شخص برفقته بجروح.

وفي بعقوبة قالت مصادر الشرطة إن عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة كانت تقل موقوفين إلى محكمة بعقوبة أسفرت عن مقتل أربعة هم ضابط وشرطي واثنان من الموقوفين كما أصيب اثنان من الشرطة.

وأضافت أن شخصين قتلا وأصيب اثنان آخران برصاص مسلحين على الطريق العام بين بعقوبة والخالص.

وفي الكوت جنوب بغداد، قال مصدر في الشرطة إن مسلحين أطلقوا النار صباح الأربعاء على سيارة تقل أربعة أشخاص في الشارع العام في المدينة ما أسفر عن مقتل أحد الركاب وإصابة الثلاثة الآخرين بجروح.

وفي كركوك، أعلنت مصادر عسكرية مقتل ضابط في الجيش العراقي وإصابة ثلاثة جنود خلال هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش جنوب المدينة.

وفي سامراء قال مصدر في الشرطة إن فتى عمره 14 عاما قتل في سقوط قذيفة هاون على حي المعتصم صباح الأربعاء.

إلى ذلك، عثرت دوريات الشرطة الأربعاء على 56 جثة واحدة منها في بعقوبة و10 جثث في الصويرة - جنوب بغداد و45 في بغداد.
XS
SM
MD
LG