Accessibility links

logo-print

درجة حرارة الارض تصل إلى أعلى قيمة لها في مليون عام


رجح علماء في المناخ وصول درجة حرارة الكرة الارضية إلى أعلى درجات حرارتها خلال المليون عام الاخيرة خاصة في منطقة المحيط الهادي حيث تحدث انماط عنيفة من التغيرات المناخية تعرف باسم ظاهرة النينيو او التيارات المائية الدافئة.


وقال جيمس هانسن من معهد جودارد لدراسات الفضاء التابع لوكالة الطيران والفضاء الامريكية "ناسا" ومقره مدينة نيويورك ان هذا لا يعني بالضرورة زيادة في معدل حدوث النينيو الذي يمكن ان يغير المناخ المعتاد في شتى انحاء العالم لكن قد يعني أن تحدث هذه الانماط بقوة أكبر.

وأضاف أن تولد تيارات غير معتادة من المياه الدافئة بالمحيط الهادي مما يؤدي الى اضطراب مناخي لا يعني بالضرورة حدوث اضطراب مناخي في جميع انحاء العالم ولكن الانماط الجوية سوف تصبح اكثر قوة عندما تحدث.

وجاء في دراسة قدمها هانسن وزملاؤه نشرت في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم ان ظاهرة النينيو تلعب دورا مهما في مراقبة ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الارض وانها يمكن ان ترفع درجات الحرارة عما يحدث بشكل طبيعي وهو ما حدث عام 1998 فيما اطلق عليه انذاك "النينيو الاكبر" مما رفع درجات الحرارة الى معدلات قياسية.

وقال هانسن وزملاؤه في الدراسة انه وبشكل اجمالي تبعد الارض 1.8 درجة فقط عن أعلى مستويات الحرارة خلال المليون عام الماضية.

ولاحظ هانسن ارتفاعا مطردا في معدلات الحرارة وارتفاع درجات حرارة سطح الكرة الارضية 0.2 درجة مئوية خلال كل من العقود الثلاثة الماضية.

ويرجع العلماء ذلك الى الزيادة في الانشطة البشرية وخاصة الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري اهمها ثاني اوكسيد الكربون الذي يسمح بمرور اشعة الشمس ويحبس حرارتها مثل الجدران الزجاجية للصوبات الزراعية.

وقال الباحثون ان للانشطة البشرية المسببة لارتفاع درجات حرارة الارض تأثيرها الكبير على التيارات المائية الدافئة لانها تؤثر على العواصف المدارية.

ولفتوا الى ان ابطاء معدل زيادة الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري ينبغي ان يقلل من احتمال حدوث النينيو وحدوث عواصف مدارية شديدة.
XS
SM
MD
LG