Accessibility links

logo-print

إسرائيل ترجئ انسحابها من جنوب لبنان لحين الاتفاق على آليات تطبيق القرار 1701


قال رئيس الأركان الإسرائيلي دان حالوتس إن إسرائيل ستؤجل استكمال انسحابها من جنوب لبنان إلى أن يتم الاتفاق على كل قواعد العمل وكل آليات تطبيق القرار 1701.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إن إسرائيل تنتظر الحصول على توضيحات حول الطريقة التي سيتصرف بها الجنود اللبنانيون وعناصر القوة الدولية إذا وجدوا مسلحين من حزب الله في جنوب لبنان.
وعلاوة على ذلك فإن هناك خلافا بين اللبنانيين والإسرائيليين حول تفسير القرار الدولي 1701،
فالقرار يشير إلى ضرورة نزع أسلحة كافة الجماعات اللبنانية المسلحة وذلك في إشارة إلى حزب الله، وضرورة منع وصول أسلحة إليها.

ويقول المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف إن هذه المهمة تقع على عاتق الحكومة اللبنانية على أن تساعدها القوة الدولية. وأضاف أن إسرائيل لا تريد البقاء في لبنان ولكنها لن تقبل بفراغ في السلطة في الجنوب اللبناني.

هذا وكان وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتز قد صرح في وقت سابق إن الطائرات الحربية الإسرائيلية ستواصل التحليق فوق لبنان بعد الانسحاب الإسرائيلي.

وقال إن إسرائيل غير ملزمة بالقرار 1701 ما دام حزب الله والحكومة اللبنانية يرفضان إطلاق سراح الجنديين المخطوفيْن وفرض رقابة صارمة على الحدود اللبنانية السورية لمنع وصول أسلحة إلى حزب الله.

ومن ناحية أخرى، قال الأكاديمي الإسرائيلي ايال زيسر الخبير في الشؤون اللبنانية السورية انه على الرغم من الوجود المكثف للجنود اللبنانية والدوليين في الجنوب فإن الوضع فيه لن يتغير جذريا عما كان عليه، وأضاف أن حزب الله سيواصل التزود بالأسلحة بينما ستواصل إسرائيل التحليق فوق لبنان.

وفي السياق ذاته، شرعت القواتُ الفرنسية العاملة ضمن قوات اليونيفيل، وبالتنسيق مع الجيش اللبناني، في أداء مهامِها في الجنوب اللبناني.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبه والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG