Accessibility links

يعالون: إدارة أوباما تخلت عن مساعي حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني


قال مسؤول إسرائيلي كبير إن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تمكنت من إقناع الرئيس الأميركي باراك أوباما بتغيير إستراتيجيته من محاولة حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إلى مجرد إدارته، حسبما قالت صحيفة جيروسليم بوست يوم الاثنين.

ونسبت الصحيفة إلى نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي موشيه يعالون، الذي يرتبط بعلاقات وثيقة بنتانياهو، القول إن إدارة الرئيس أوباما وعدد من القادة الغربيين "ارتكبوا العديد من الأخطاء" معتبرا أن حكومة نتانياهو "نجحت في إقناع الولايات المتحدة بتصويب أخطائها"، على حد قوله.

وتابع يعالون قائلا "لقد أقنعنا الإدارة الأميركية بأنه ما من سبيل لحل الصراع في عام أو عامين" معتبرا أن "الولايات المتحدة تحاول إدارة الصراع حاليا بدلا من حله"، حسبما قال.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن الصراع مع الفلسطينيين "لا يمكن حله حاليا" معتبرا أن هذا الصراع "ليس حول الأرض" فقط.

وتابع قائلا "عندما قال الرئيس أوباما إن مسألة الحدود ينبغي أن يتم حلها أولا، قمنا نحن برفض ذلك بقوة، وقلنا بوضوح إننا لن نقع ثانية في مصيدة أوسلو ونجعل الفلسطينيين يحصلون على أشياء من دون أن يقدموا أي شئ في المقابل"، حسبما قال.

وبحسب الصحيفة فإن هذه هي المرة الأولى التي يقول فيها مسؤول كبير بحكومة نتانياهو إن الولايات المتحدة قد غيرت موقفها من حل الصراع إلى إدارته، رغم أن إدارة أوباما لم تقم بالإعلان صراحة عن أنها قد تخلت عن جهودها لحل الصراع لاسيما وأنها قد أسهمت في صياغة موقف اللجنة الرباعية الداعي لحل الصراع بنهاية عام 2012.

وحول الملف الإيراني، انتقد يعالون كذلك الرئيس أوباما قائلا إن "فرنسا وبريطانيا تقودان الغرب حاليا في الدعوة إلى عقوبات شالة بحق البنك المركزي الإيراني ومنع إيران من تصدير النفط في حين تقوم الولايات المتحدة مع الأسف بالقيادة من المقاعد الخلفية"، على حد قوله.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل لكنها تتحفظ مع عدد من الدول الأوروبية على فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني أو منع صادرات إيران من النفط مخافة أن يؤدي ذلك إلى زيادة أسعار النفط على نحو قد يقود إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية المستفحلة بالفعل.

XS
SM
MD
LG