Accessibility links

logo-print

القيادة العسكرية الأميركية تسعى لاستطلاع آراء العراقيين حول الأوضاع الأمنية في بلادهم


تعتزم قيادة القوات متعددة الجنسيات في بغداد التعاقد مع شركات خاصة لاستطلاع آراء الشارع العراقي وتقييم حجم التأييد الشعبي الذي تحظى به العمليات والحملات الأمنية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن إعلان نشرته القوات متعددة الجنسيات الأربعاء على موقع إلكتروني، إن قوات التحالف ومنذ انتهاء العمليات الرئيسية من "عملية تحرير العراق" دأبت على بناء علاقات متينة وإيجابية مع الشعب العراقي بغية مساعدتهم في تشكيل حكومة جديدة.

وشددت القوات على أهمية استطلاعات الرأي لتقييم التغيرات المستجدة في درجة الدعم الشعبي للعمليات الأمنية.

إلا أن عمليات استطلاع الرأي في العراق تواجه تحديات عدة، حيث شددت القوات متعددة الجنسيات في إعلانها على وجوب أن تضمن الشركة الفائزة بالعقد عدم كشف هوية الجهة الراعية للاستطلاع، وإلا كان موظفو تلك الشركة عرضة لخطر الاستهداف من قبل معارضي الوجود الأميركي.

كما أعلنت قيادة القوات الأميركية في وقت سابق من يوم الأربعاء عن أنها وقعت عقدا بقيمة 12.4 مليون دولار مع مجموعة لينكولن لإدارة الاتصالات الاستراتيجية في العراق.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة واشنطن بوست كشفت في عددها الصادر الأربعاء عن نتائج استطلاع أجرته وزارة الخارجية الأميركية مؤخرا في كافة أنحاء العراق أظهر أن غالبية السكان في كافة المناطق، ما عدا إقليم كردستان، يريدون انسحابا فوريا للقوات المتعددة الجنسيات من البلاد، معتبرين أن ذلك الانسحاب من شأنه تحسين الظروف الأمنية وتوفير الأمن للعراق.
XS
SM
MD
LG