Accessibility links

logo-print

مرشح كوريا الجنوبية يتقدم على منافسيه في خلافة كوفي عنان


أصبح وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي-مون أبرز المرشحين لخلافة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في منصبه وذلك بعد أن فاز الخميس للمرة الثالثة على التوالي في تصويت اختباري في مجلس الأمن.

وشمل التصويت سبعة مرشحين لخلافة عنان الذي سيغادر منصبه نهاية شهر ديسبمر/كانون أول المقبل بعد ولايتين متتاليتين كل منها خمس سنوات.

غير أن تعيين بان البالغ من العمر 62 عاما، في منصب الأمين العام لايزال موضع شك بسبب عدم معرفة الدولة التي منحته صوتا "غير مشجع" في تصويت الخميس.

وأعلن سفير الصين لدى الأمم المتحدة وانغ غوانغيا أن بان حصل على 13 صوتا مشجعا وعلى صوت غير مشجع إضافة إلى واحد بلا رأي.

وبما أن التصويت يجري بالاقتراع السري وبدون تفريق في بطاقات التصويت فلايزال من المتعذر معرفة ما إذا كان الصوت السلبي هو لدولة دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وفي حال كان الأمر كذلك فهو يوازي حق النقض.

وبحسب العديد من الديبلوماسيين فإن بان تقدم على الأمين العام المساعد المكلف بالاتصال الهندي شاشي ثاروور الذي حل ثانيا كما كان الحال في عمليتي التصويت السابقتين.
وحصل على ثمانية أصوات مشجعة وثلاثة أصوات غير مشجعة وأربعة أصوات بلا رأي.

وحلت رئيسة ليتوانيا فيرا فايك-فريبيرغا التي دخلت مؤخرا المنافسة، في المرتبة الثالثة أمام مساعد رئيس الوزراء التايلندي السابق سوراكيارت ساثيراتاي (الرابع) والديبلوماسي السريلانكي جاينثا دانابالا (الخامس) والأمير الأردني زيد بن رعد الحسين (السادس) والجامعي الأفغاني أشرف غاني (السابع).

وسيجري مجلس الأمن عملية تصويت اختباري جديدة الإثنين المقبل لكن مع استخدام ألوان تتيح تمييز بطاقات الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن عن الدول الأعضاء غير الدائمين فيه. وسيتيح ذلك تبديد الغموض بشأن وضع المرشح الكوري وحظوظه في خلافة عنان.

وبحسب ميثاق الأمم المتحدة تنتخب الجمعية العامة الأمين العام للمنظمة لكن بناء على توصية من مجلس الأمن، وفي الواقع فإن الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس هي التي تحدد من يتولى المنصب.

وترى العديد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أنه بعد تولي منصب الأمين العام من قبل كوفي عنان الغاني يجب أن يذهب المنصب هذه المرة لمرشح من آسيا وذلك تماشيا مع عرف ساد بتناوب المجموعات الجغرافية على المنصب.

ولم يتول منصب الأمين العام حتى الآن إلا أسيويا واحدا هو بيرمان ثانت الذي خدم في منصبه من عام1961 وحتى عام 1971.

وبان كي-مون الذي قدم ترشيحه منذ بداية العام كان قد شارك في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في فبراير/شباط وقام بحملة مكثفة للحصول على المنصب حتى هذا الأسبوع مع اختتام النقاش السنوي في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتولى الأربعاء شرح رؤيته حول الأمم المتحدة في القرن الـ21 في خطاب ألقاه في أكاديمية السلام الدولية في نيويورك مشيرا إلى ضرورة إنهاء عملية الإصلاح الجارية في الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG