Accessibility links

logo-print

بيان قمة الفرانكفونية يتعثر بضع ساعات بسبب عدم الاتفاق على بند يتعلق بلبنان


أشار البيان الختامي الذي أصدرته قمة الفرانكفونية التي اختتمت أعمالها الجمعة في بوخارست عاصمة رومانيا إلى عدد من القضايا من بينها الأوضاع في لبنان والأراضي الفلسطينية ودارفور.
ففيما يتعلق بلبنان، أعرب البيان عن الأسف للمأساة التي عاشها والنتائج المفجعة التي عادت بها على مجمل السكان المدنيين، ودعا إلى الوقف التام للأعمال العسكرية وعودة الهدوء.
وحث البيان كافة الأطراف على العمل لتطبيق القرار 1701 والتعاون مع القوة الدولية حتى تتمكن الحكومة اللبنانية من بسط سيادتها التامة على كامل أراضيها.
يذكر أن البيان تعثر في الصدور لعدة ساعات.
وكانت مصر قد قدمت تعديلا على تلك الفقرة تكتفي بالإشارة إلى الضحايا من المدنيين اللبنانيين في الحرب بين إسرائيل وحزب الله، الأمر الذي رفضته كندا وسويسرا اللتان أصرتا على أن كلمة الضحايا يجب أن تشمل بالضرورة الإسرائيليين أيضا.
وقد تم التوصل في النهاية إلى حل وسط بحيث جاء في تلك الفقرة أن قمة الفرانكفونية إذ تشعر بالأسف للمأساة في لبنان وعواقبها المفجعة على جميع السكان المدنيين، تدعو إلى وقف الأعمال الحربية فورا والعودة إلى الهدوء، وتكرر تضامنها مع الشعب اللبناني الذي عانى لتوه من ويلات الحرب والعنف.
وصرح وزير الدولة الروماني لشؤون الفرانكفونية كريستيان بريدا أن صيغة هذه الفقرة تم تبنيها بالإجماع وهو ما أتاح تجاوز جدل حاد، كما أن هذه الصيغة قريبة جدا من نص القرار الدولي 1701.
وأعرب البيان عن القلق من التدهور الخطير للوضع في الأراضي الفلسطينية، ومن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الخطيرة في قطاع غزة.
وأدان البيان كل لجوء إلى القوة كما أدان انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.
وفي ما يتعلق بأزمة دارفور، أعرب البيان عن القلق البالغ من التدهور المستمر للوضع في الإقليم ومن استمرار أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني.
ودعا إلى استئناف المباحثات مع الحكومة السودانية بهدف تطبيق قرار مجلس الأمن 1706 ونشر قوة سلام دولية في الإقليم في أقرب وقت ممكن.
XS
SM
MD
LG