Accessibility links

logo-print

هل لطول إصبع البنصر علاقة بالنبوغ في مجال الرياضة؟


قال باحثون في كلية كينغز كوليدج في لندن إن طول إصبع البنصر لدى الفتاة قد يكون مؤشرا على نبوغ محتمل في عالم الرياضة مستقبلا.
وفي أكبر دراسة من نوعها قورنت قياسات أيادي 607 من الإناث من التوائم تتراوح أعمارهن بين 25 و79 عاما من المملكة المتحدة بانجازاتهن في عالم الرياضة خلال حياتهن.
ووجدت النتائج التي نشرت في الدورية البريطانية للطب الرياضي أن النساء اللواتي لديهن إصبع البنصر أطول من السبابة أظهرن أداء أفضل في العدو والرياضة المتصلة به مثل كرة القدم والتنس.
والشائع بين النساء أن إصبع البنصر أقصر أو بنفس طول إصبع السبابة بينما البنصر عند الرجال أطول عموما من السبابة.
وقال التقرير إن اكتشاف إمكانيات النبوغ الرياضي بفحص النسبة بين إصبعي السبابة والبنصر قد يسهم في تحديد الموهوبين في مرحلة ما قبل المشاركة في السباقات.
وقال البروفسور تيم سبكتور من وحدة أبحاث التوائم في كينغز كوليدج وأحد معدي الدراسة أن أسباب نتائجها غير واضحة. وكان البروفسور سبكتور قد شكك أصلا في الصلة بالقدرات الرياضية.
وأشار إلى أن دراسات سابقة كشفت عن أن التغير في طول الإصبع ناجم عن تغييرات في مستويات هرمون تستوستيرون في الرحم.
لكنه أضاف أن الوحدة وجدت في دراسة منفصلة على توائم أن الطول الموروث على نطاق واسع قد يفسر أن الآباء الرياضيين يكون لديهم أبناء رياضيين.
ولفت إلى أنه لم تحدد جينات مرشحة بعينها لهذه الصلة وأن جينات متعددة قد تكون مسؤولة.
وركزت الدراسات السابقة التي بحثت العلاقة بين طول الإصبع وإمكانات النبوغ الرياضي على الرجال بشكل أساسي.
وفي دراسة شملت 533 رجلا ونشرت في عام 2001، تبين أن 304 من المشمولين في الدراسة وهم لاعبو كرة قدم انكليز محترفون لديهم فرق أكبر بشكل واضح بين إصبعي البنصر والسبابة مقارنة مع الباقين.
وأظهرت دراسات أخرى على رجال أن نسبة طول البنصر إلى السبابة يمكن ربطها بأمور متنوعة مثل النشاط الجنس والقدرات الموسيقية.
XS
SM
MD
LG