Accessibility links

الخارجية الايرانية ترفض تعليق تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق لبحث ملفها النووية


اعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية الاحد ان ايران لا تزال ترفض تعليق تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق لبدء مفاوضات حول برنامجها النووي، رافضة كل انذار في هذا المجال. ونفى المتحدث محمد علي حسيني ان تكون ايران طرحت مثل هذا التعليق خلال المحادثات الاخيرة التي جرت بينها وبين الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا. وقال المتحدث ان ايران "تشدد على حل المسألة بالتفاوض ومن دون شرط مسبق". ووجه انتقادات ضمنية الى الولايات المتحدة، معتبرا ان استخدام بعض الاطراف لعبارات غير مفيدة مثل كسب الوقت او تحديد استحقاقات غير واقعية، امور تتناقض مع الاتجاه الحالي الذي هو، بحسب رأيه، اتجاه التفاوض الطبيعي من دون دعاية. واتهمت واشنطن طهران بمحاولة كسب الوقت خلال المفاوضات حول برنامجها النووي، معتبرة ان على الجمهورية الاسلامية ان تعلن بوضوح وفي اسرع وقت ممكن اذا كانت تنوي التجاوب مع طلب مجلس الامن الدولي تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم. ووصف الحسيني المعلومات الصحافية والصادرة عن دبلوماسيين التي اشارت الى اقتراح ايراني باحتمال تعليق التخصيب لبضعة اشهر بانها "مجرد تكهنات".
من جانب آخر قال عبد الله غول وزير خارجية تركيا إن إيران ستوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم إذا حصلت على ضمانات تؤكد أنها ستتسلم بالفعل مجموعة الحوافز التي عرضتها الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا.

وأضاف غول في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية أن القادة الإيرانيين ومن بينهم الرئيس نجاد، أعربوا له خلال زيارته طهران في أغسطس آب الماضي عن ارتياحهم للحوافز وقالوا له إن العرض الأخير يختلف عن العروض السابقة. وأكد المسؤول التركي أنه يمكن حل الأزمة إذا توفرت النوايا الحسنة.
XS
SM
MD
LG