Accessibility links

logo-print

الرئيس التركي نجدت سيزار يحذر في افتتاح الدورة البرلمانية مما وصفه بالتهديد الرجعي


استغل الرئيس التركي احمد نجدت سيزار خطابه في افتتاح الدورة البرلمانية الاحد للتحذير من "التهديد الرجعي"، مستهدفا بكلمات مبطنة الحكومة الحالية المنبثقة عن التيار الاسلامي. وقال سيزار الذي تنتهي سنوات رئاسته ومدتها سبع سنوات في نيسان/ابريل القادم امام النواب ان "التهديد الرجعي لم يغير هدفه وهو الاطاحة بقيم الدولة"، وفقا لنص الخطاب الذي نشر على موقع الرئاسة الالكتروني. واشاد الرئيس بالدور الرئيسي في هذا السياق لمعقل اخر للعلمانية هو الجيش الذي وصفه بانه "ضامن وجود واستمرار النظام السياسي" التركي. وتتهم الاوساط المؤيدة للعلمانية رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالعمل سرا على احياء تركيا الاسلامية رغم تاكيده التخلي عن مواقفه الاسلامية وتحوله الى خط اسلامي محافظ يشبه التيار المسيحي الديموقراطي الالماني. وينتخب رئيس الجمهورية التركية من قبل الجمعية الوطنية التي دعيت الى دورة استثنائية منذ منتصف ايلول/سبتمبر لكن الدورة التشريعية لم تفتتح رسميا سوى الاحد الموعد العادي لها.
وعلى الصعيد الأمني افادت وكالة انباء الاناضول التركية نقلا عن مساعد قائد شرطة مرسين سليمان اكيزير ان قنبلة انفجرت الاحد امام مستشفى في المدينة في جنوب تركيا واسفرت عن اصابة ثلاثة اشخاص بجروح. وبحسب شهود عيان، فان القنبلة وضعها رجل وصل على دراجة هوائية امام مدخل قسم الطوارىء في المستشفى، كما قال اكيزير. واضاف "هذا الانفجار امام المستشفى الذي يستقبل اكبر عدد من المرضى في المدينة يظهر مرة اخرى الوجه المؤسف للارهاب"، دون اعطاء اي مؤشرات حول منفذي الاعتداء المحتملين. وياتي الانفجار في حين اعلن المتمردون الانفصاليون في حزب العمال الكردستاني السبت وقفا لاطلاق النار من جانب واحد اعتبارا من الاحد لمدة غير محددة.
XS
SM
MD
LG