Accessibility links

logo-print

السنيورة يؤكد مغادرة إسرائيل أراضي لبنان خائبة ويبقى استعادة أراضي شبعا والغجر


أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الاثنين أن من وصفه بالمحتل الإسرائيلي غادر أراضي لبنان خائبا، لكن يبقى على لبنان أن يستعيد أراضي الغجر ومزارع شبعا التي لا تزال تحتلها إسرائيل.
وقال السنيورة خلال اجتماع لمجلس الوزراء في اليوم ذاته لانتشار الجيش اللبناني على الحدود وغداة انسحاب الجيش الإسرائيلي من معظم المواقع التي كان يحتلها في الجنوب: "إنه لا تزال أمامنا مهام ومسافات نقطعها لاستكمال تحرير واستعادة ما تبقى لنا من أراض محتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. ولا تزال لدينا مسألة المحتجزين اللبنانيين في السجون الإسرائيلية وما زال العدو يرفض تسليمنا خرائط الألغام التي زرعها في الأرض اللبنانية إبان احتلاله وما زال ينتهك حرمة أجوائنا."
وتابع السنيورة قائلا: "إنه مع انتشار جيشنا الوطني بعد غياب دام سنوات وسنوات وبعدما وضعت في وجه مهامه الحواجز والمعوقات من كل حدب وصوب، من واجبات الجيش اللبناني بالإضافة إلى مهمته الأساسية في الدفاع عن البلاد وكرامتها، إنجاز عملية التثبت من عدم وجود خرق على الخط الأزرق وكذلك إنهاء انسحاب إسرائيل من أراضي قرية الغجر وذلك بالتعاون مع قوة اليونيفيل - القوة الدولية الموقتة في لبنان."
وقال السنيورة قبل الاجتماع في تصريح صحافي إن الأمم المتحدة تتعامل مع موضوع الغجر بجدية وأعتقد أنه طالما نحن مصممون، فإنها ستحقق هذا الهدف."
وانتشر الجيش اللبناني الإثنين على طول الحدود مع إسرائيل للمرة الأولى منذ نحو 40 عاما.
ولكنه لم ينتشر في منطقة الغجر في القطاع الشرقي من الحدود والتي لا تزال إسرائيل تنشر فيها 12 جنديا ودبابة.

وتنقسم الغجر قسمين، لبناني في الشمال وسوري في الجنوب احتلته إسرائيل عام 1967 مع احتلالها هضبة الجولان السورية، وفق ترسيم الخط الأزرق الذي وضعته الأمم المتحدة ليكون بمثابة حدود بين البلدين.
ولا يوجد سكان في القسم اللبناني من الغجر وهو عبارة عن شريط بعمق 700 إلى 900 متر وبعرض 300 إلى 800 متر.
وتقع القرية على تلة تشرف على نهر الوزاني الذي ينبع من لبنان، وتؤكد الحكومة اللبنانية أن إسرائيل تقوم بتحويل مياهه.
أما مزارع شبعا فاحتلتها إسرائيل كذلك في حرب 1967 وتعتبرها سورية.
لكن لبنان يؤكد أن هذه المزارع جزء من أراضيه وموجودة في قطاع حدودي بينه وبين سوريا يحتاج إلى ترسيم، ويطالب بها منذ عام 2000 تاريخ انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان.
XS
SM
MD
LG