Accessibility links

مسلحو حماس ينسحبون من شوارع غزة وهنية يؤكد عودة الهدوء بعد الأحداث مع فتح


انسحب المسلحون التابعون إلى حركة حماس من شوارع غزة الاثنين في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عودة الهدوء بعد اندلاع العنف بين حركتي فتح وحماس.
وقال هنية في حديث أمام مجلس الوزراء إن الوضع في غزة الاثنين أفضل ويسير نحو الهدوء.
ودعا الشعب الفلسطيني إلى التصرف بشكل مسؤول وعدم المساهمة في نشر الخلافات والصراعات.
وقد طبق مسلحو حركة فتح إضرابا عاما في معظم مدن وبلدات الضفة الغربية، وهددوا بالرد على العنف الذي دار في غزة الأحد عن طريق شن هجمات في الضفة الغربية.
في حين أمرت الحكومة التي تقودها حماس بوقف العمل في جميع الوزارات احتجاجا على مهاجمة عناصر فتح المباني الحكومية.
من ناحية أخرى، أفادت مصادر طبية أن فلسطينيا يعمل نادلا في مطعم أصيب الاثنين بجراح حين أطلقت عناصر من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح النار عليه في مدينة أريحا بالضفة الغربية.
كذلك أصيب ثلاثة فلسطينيين خلال اشتباكات وقعت بين مسلحين من حركتي فتح وحماس في مدينة رام الله بالضفة الغربية.
كما أفادت مصادر طبية بأن مسلحين أطلقوا النار على اثنين من الحراس الشخصيين لنائب رئيس الوزراء الفلسطيني ناصر الدين الشاعر في مدينة نابلس مضيفين أن أحدهما أصيب بجراح خطيرة.
وأشارت المصادر أن أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أصيب بنيران أطلقها مسلحون من حماس في نابلس.
على الصعيد السياسي، يبحث الرئيس الفلسطيني بشكل جاد مسألة تشكيل حكومة طوارئ أو إجراء انتخابات مبكرة من أجل إنهاء الأزمة مع حركة حماس.
مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG