Accessibility links

logo-print

بوش يطالب الأمم المتحدة بالعمل على إنهاء المعاناة الإنسانية في دارفور


قال الرئيس بوش إنه يتعين على الأمم المتحدة اتخاذ إجراءات عاجلة للحيلولة دون سفك مزيد من الدماء في دارفور.
وأضاف في تصريحات أدلى بها للصحافيين عقب اجتماعه مع مبعوثه الخاص إلى السودان أندرو ناتسيوس: "أرى أنه ينبغي على الأمم المتحدة الموافقة على إرسال قوات دولية لحفظ السلام دون أي تأخير لتوفير الحماية للمواطنين الأبرياء."
وقال بوش إن ما يجري في دارفور إبادة جماعية.
وأضاف: "نعتقد أن العالم مسؤول عن التصدي لما تعتقد حكومتنا أنه إبادة جماعية."
وقال: "تستطيع الأمم المتحدة القيام بدور مهم في مساعدتنا على تحقيق أهدافنا المتمثلة في إنهاء المعاناة الإنسانية والحرمان."
من جانبه، أعرب ناتسيوس عن أمله في تحقيق سلام دائم في دارفور مستفيدا في ذلك من العلاقات التي أقامها مع المسؤولين في مختلف مناطق السودان.
وقال: "إننا لا نتطلع فقط إلى حلٍ مؤقت للمشكلة لا يستمر أكثر من شهرين، بل سنحاول معالجة المشكلة من جذورها لئلا تقع حرب رابعة في غضون خمس سنوات إذا تمكنا من حل هذه المشكلة بنجاح."
وأضاف ناتسيوس: "أزور السودان منذ 17 سنة، وأعرف زعماء في كل مناطق الدولة. وسأستخدم علاقاتي واتصالاتي معهم كي أحرك القضية للأمام. وأنا أحب جدا الشعب السوداني في جنوب البلاد وشمالها."
هذا ويقوم ناتسيوس بجولة ديبلوماسية الأسبوع المقبل يزور خلالها لندن وباريس وبروكسيل في محاولة للتغلب على معارضة السودان لنشر قوات دولية في دارفور.
وتأمل الحكومة الأميركية في أن تمنح الحكومة السودانية ناتسيوس تأشيرة دخول ليزورها ضمن هذه الجولة.
وقد شغل ناتسيوس منصب رئيس الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لأربع سنوات، زار خلالها السودان عدة مرات.
XS
SM
MD
LG