Accessibility links

هوندا تطور تكنولوجيا الاثينول كبديل للبنزين


أعلنت شركة هوندا اليابانية لصناعة السيارات عن تحقيق طفرة علمية بالتعاون مع معامل أبحاث يابانية توصلت فيها إلى طريقة عملية تستغل فيها مخلفات النباتات لإنتاج كمية وفيرة من كحول الاثينول الذي يمكن استخدامه كوقود للسيارات بدلا عن البنزين.

وأضافت الشركة في بيان لها أن الانجاز العلمي الذي توصلت إليه المعامل يحمل في طياته الكثير من الأمل كخطوة للأمام في طريق التوصل إلى مصادر جديدة للطاقة.


ويعتبر الكحول الإثيلي مصدرا رئيسيا لوقود المحركات في البرازيل و يشيع استعماله تدريجيا في الولايات المتحدة غير أن استخدام قصب السكر والذرة في إنتاجه يرفع دائما قضية التوازن بين استخدامه في إنتاج الوقود مقابل الغذاء.

ويحمل الإعلان الأخير لهوندا الكثير من المعاني الهامة، خاصة بعد إعلان الشركة ومعهد أبحاث التكنولوجيا المبتكرة، وهو معهد غير ربحي أسسته الحكومة اليابانية وعدد من المؤسسات الخاصة في اليابان، أن الطريقة الجديدة تسمح بإنتاج كمية كبيرة من الاثينول من مخلفات الطعام و قش الأرز بالإضافة إلى أوراق الشجر وما يطلق عليه المخلفات البيولوجية التي طالما تم إهمالها.

وأطلقت هوندا على الوقود المستخلص من التكنولوجيا الجديدة اسم الاثينول السيلوزي لتفرقته عن الاثينول المنتج عن معالجة قصب السكر.

ويذكر أن الكثير من معامل الأبحاث في الدول الغربية تبحث منذ فترة عن وسيلة جديدة لإنتاج وقود للسيارات يستخدم كبديل للبنزين، لإنهاء اعتمادها على استيراد النفط من دول الشرق الوسط والخليج العربي.

XS
SM
MD
LG